الأزمة الصحية تخفت أصداء «الفادو» في لشبونة

المغنية فرناندا بروينكا، يسار، وعازفا الغيتار باولو سيلفا وزي سيموس في حانة الفادو «أ بايوكا» في لشبونة، 27 نوفمبر 2020 (أ ف ب)

استولى اليأس على مغنية «الفادو» كلاوديا بيكادو، إثر إلغاء العروض وتأجيل صدور الألبومات من جرّاء وباء «قلب الحياة رأسا على عقب» في لشبونة، التي فُرض فيها حظر تجوّل وغاب عنها السيّاح.

وتخبر هذه الفنانة البرتغالية البالغة 36 عاما وهي تنظر إلى صورة لابنها ذي الأعوام الثمانية وضعت على طاولة في صالونها «بدأت هذه السنة على نحو جيّد بالنسبة لي، فكنت أحيي السهرات كلّ مساء في مواقع معروفة بموسيقى الفادو، وكنت أنوي إقامة حفلات في الخارج وإصدار ألبوم، لكن كلّ هذا توقّف فجأة»، وفق «فرانس برس».

وكما كلاوديا بيكادو، يرزح موسيقيو الفادو، من مغنين وعازفين، تحت وطأة التداعيات الاقتصادية والاجتماعية الناجمة عن الموجة الثانية من وباء «كوفيد-19».

ولم يعد في يدهم حيلة، هم الذين يعيشون بغالبيتهم أوضاعا هشّة، في ظلّ الصعوبات التي تواجهها حانات الفادو التي فقدت السواد الأعظم من زبائنها مع تدهور السياحة، والتي باتت الآن ملزمة بالإغلاق عند العاشرة والنصف مساء بسبب قيود صحية فُرضت حديثا.

في حيّ ألفاما الشعبي الذي يعدّ مهد موسيقى الفادو، تحاول مؤسسة «بورتا دالفاما» أن تفتح أبوابها مرّة في الأسبوع على الأقلّ، إذ إن صاحبتها ماريا فيريرا قرّرت المقاومة، حتّى لو كانت تتكبّد الخسائر.

وتقول السيّدة الخمسينية الملقّبة بـ«تينينيا»: «عندما أتلقّى حجوزات، أتصّل بموسيقيي الفادو وإلّا لا أتكبّد عناء فتح المحلّ».

وتسعى «تينينيا» التي أمضت طفولتها في هذا الحيّ المعروف بأزقّته الضيّقة قبالة مصبّ نهر تاجة إلى تنشيط جمعية للتجّار المحليين بغية تسليط الضوء على أوضاعهم الصعبة، لكن المهمّة ليست بالسهلة.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط