«رويال ألبرت هول» ستحتفل بـ150 عاماً على تأسيسها

ساحة ترافالغار في لندن كما بدت في 3 ديسمبر 2020 وفي وسطها شجرة ميلادية مضاءة (أ ف ب)

رغم جائحة كوفيد-19، تصر قاعة الحفلات الموسيقية اللندنية المرموقة «رويال ألبرت هول» على الاحتفال سنة 2021 بالذكرى الـ150 لتأسيسها.

ومن بين المشاركين في الاحتفالية أسماء كبيرة، كمغنية الروك الأميركية باتي سميث، ومغني الراب البريطاني تايني، ومغني الأوبرا جوناس كوفمان، وفق «فرانس برس».

ومن المقرر إقامة حفلة موسيقية خاصة في 29 مارس 2021، أي بعد 150 عاماً بالضبط على افتتاح القاعة، يشمل برنامجها موسيقى ألفها خصيصاً البريطاني ديفيد أرنولد، الذي وضع موسيقى خمسة من أفلام سلسلة «جيمس بوند».

وفرضت الجائحة إقفال القاعة الشهيرة للمرة الثانية فحسب في تاريخها الطويل، إذ سبق أن أغلقت مرة أولى بسبب الحرب العالمية الثانية.

وقال المدير العام لـ«رويال ألبرت هول»، كريغ هاسال، للصحفيين إن القاعة «مصممة» على الاحتفال الكامل بالذكرى السنوية المئة والخمسين لتأسيسها «على الرغم من الأثر المدمر للجائحة».

وتسببت القيود المفروضة للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد بضرر كبير لصناعة الموسيقى في بريطانيا التي تساهم في الاقتصاد بمبلغ 5.8 مليار جنيه استرليني (6.5 مليار يورو). وأدى الوباء إلى وفاة أكثر من 59 ألف شخص في المملكة.

وأشار تقرير أصدرته «ميوزيك يو كيه» في نوفمبر إلى أن عائدات المسارح تراجعت بنسبة 85% هذه السنة.

وعانت القاعة اللندنية المرموقة التي افتتحتها الملكة فيكتوريا العام 1871 وسميت على اسم زوجها الأمير ألبرت، من خسارة قدرها 27 مليون جنيه استرليني في الإيرادات أثناء الجائحة، وردت أكثر من 7.5 مليون جنيه استرليني لأشخاص اشتروا تذاكر لحفلاتها.

وبعد تخفيف القيود مع انتهاء فترة الحجر الثانية في إنجلترا، الأربعاء، أعلنت قاعة «رويال ألبرت هول» أنها ترحب بالجمهور مجدداً في ديسمبر مع التزام قواعد التباعد الجسدي.

وقال هاسال إنه «واثق من عودة الجمهور»، مشيراً إلى أن القاعة «ستتبع بشكل دائم التوجيهات الحكومية الأخيرة».

وأضاف: «نحن مقتنعون بأن الجمهور مهتم جداً بالعروض الحضورية ونتطلع إلى تلبية هذا المطلب».

المزيد من بوابة الوسط