فوز «الغارقون في الساقية» بجائزة «أحمد إبراهيم الفقيه» للرواية

اعلنت شبكة الطيوب الثقافية عبر موقعها على شبكة الانترنت، الثلاثاء، في بث مباشر لمديرها الشاعر رامز النويصري، اسماء الفائزين بجائزة «أحمد ابراهيم الفقيه» في الرواية في نسختها الاولى، التي ذهبت للشاعر والكاتب يوسف إبراهيم حسين عن روايته «الغارقون في الساقية» بمكافأة مالية 7000 دينار، فيما ذهبت نتائج الجائزة التشجيعية وقيمتها المالية 2000 دينار لكل من الكاتبة غالية يونس الذرعاني عن رواية «أم الزين »، والروائي محمد مفتاح الزروق عن عمله «برالحبش».

وذكرت الشبكة، في بيان نشرته بالخصوص وحصلت «بوابة الوسط» على نسخة منه، أن جائزة الفقيه هي الاولى التي تم إطلاقها ضمن حزمة من الجوائز الأدبية والثقافية التي تسعى «الطيوب» وشريكها مؤسسة تاسيلي إلى تدشينها مستقبلًا.

وتضمن البيان المراحل التي مرت بها الجائزة بداية من انطلاقتها في 21 يوليو 2020 حيث تسلمت الجائزة 23 عملًا من 13 منطقةً ليبية، تحصل 19 منها على شروط القبول ليتم في مرحلة ثانية ترشيح 12 عملاً وإحالتها إلى لجنة التقويم المكونة من الناقد عبدالحكيم المالكي والروائية عائشة الأصفر.

طالع: إطلاق جائزة أحمد إبراهيم الفقيه للرواية الليبية

وقال المالكي في مداخلة له للطيوب إن الأعمال المشاركة كانت رائعة مما جعل المفاضلة بينها صعبًا نتيجة التقارب في المحتوى، مضيفًا أن الأعمال تميزت كذلك بتنوع الأساليب بين الفانتازيا وأخرى طعمت رؤيتها بالمكون الثقافي القديم كالسحر، ووظفت الأمثال الشعبية والأسطورة في نصوصها ، كما اشتغلت أيضًا على البعد النفسي على الرغم من كونه لازال ميدانًا جديدًا في التناول حتى على مستوى السرد العربي.

وأشار رجل الأعمال حسني بي رئيس مجلس إدارة مجموعة «HB» الراعي للجائزة في كلمة له للموقع إلى ضرورة الاهتمام بالثقافة، العنصر الرئيسي للتقدم والمعيار الحقيقي للنهوض، وهو ما يستلزم إقامة الجوائز التشجيعية والدفع في اتجاه دعم المواهب الشابة بغية توطين المعرفة والثقافة عمومًا.

وأوضحت شبكة الطيوب في ختام بيانها أنه حال الانتهاء من طباعة الأعمال الفائزة ستقوم بالإعلان عبر موقعها وصفحتها على مواقع التواصل عن موعد الحفل الذي ستقدم فيه الجوائز يصاحبه حفل توقيع للروايات الفائزة.

يوسف إبراهيم حسين (الإنترنت)

المزيد من بوابة الوسط