مسلسل أميركي يبلغ الحلقة 12000

الممثلان ميلودي توماس سكوت وإريك برايدن اللذان يؤديان شخصيتي الزوجين فيكتور ونيكي نيومان، في صورة التقطت لهما في محطة «سي بي إس» في لوس أنجليس في الأول من فبراير 2005 (أ ف ب)

في الأول من ديسمبر، يتجاوز مسلسل «ذي يونغ آند ذي ريستلس» الأميركي عتبة جديدة.

إذ تُعرَض حلقته الرقم 12000، علمًا بأنه أصلًا أحد المسلسلات التلفزيونية الأطول استمرارًا، حسب «فرانس برس»، السبت.

وأفادت محطة «سي بي إس» الأميركية، التي تعرض «ذي يونغ آند ذي ريستلس»، بأن هذا المسلسل الذي «كان منذ العام 1973 جزءًا من الحياة اليومية لملايين الأميركيين. يصل يوم الثلاثاء (...) إلى معلم: الحلقة الرقم 12000».

ويشاهد عشرات الملايين من الأشخاص في بلدان عدة «ذي يونغ آند ذي ريستلس» باللغة الإنجليزية.

وتتمحور حبكة المسلسل على عدد من العائلات في مدينة بولاية ويسكونسن الأميركية، وتتخلل الأحداث مجموعة كبيرة من التقلبات، زواجًا وانفصالًا، أو اختفاءً ثم ظهورًا مفاجئًا. ويتولى عدد من الممثلين أدوارًا في المسلسل منذ عقود.

ولاحظت «سي بي إس» في المناسبة أسبوعًا «خاصًّا» ستكون باكورته الإثنين، ويشمل ذكريات من تاريخ المسلسل، وعودة بعض شخصياته المحبوبة.

وسيتسنى لمتابعي المسلسل أن يعيشوا مجددًا «بعض قصص الحب التي تضمنها المسلسل، مثل قصة الزوجين فيكتور ونيكي نيومان».

المزيد من بوابة الوسط