الأمير وليام يرحب بالتحقق حول مقابلة مع والدته جرت قبل ربع قرن

الأميرة ديانا في لندن في 6 مارس 1996 (أ ف ب)

«خطوة في الاتجاه الصحيح»، هكذا وصف الأمير وليام فتح تحقيق، في مزاعم بأن والدته الأميرة ديانا تعرضت لخديعة، لحملها على الموافقة على مقابلة «بي بي سي» الشهيرة العام 1995.

وزعم تشارلز سبنسر، شقيق الأميرة الراحلة، أن مراسل البرنامج الشهير «بانوراما» مارتن بشير الذي أجرى المقابلة أطلعه على وثائق مزورة لإقناع أخته بالمشاركة، وفق «فرانس برس».

وعقب ذلك، أعلنت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي»، الأربعاء، فتح تحقيق فوري يتعلق بالوسائل، التي اتبعت لإقناع ديانا بإجراء مقابلة العام 1995، كشفت فيها الأميرة تفاصيل عن حياتها الزوجية المضطربة مع الأمير تشارلز.

وقال وليام (38 عامًا): «التحقيق المستقل خطوة في الاتجاه الصحيح».

طالع: «بي بي سي» تحقق في مقابلة أجرتها مع الأميرة ديانا العام 1995

وأضاف: «يجب أن تساعد في إثبات الحقيقة وراء الأساليب التي استُخدمت لإجراء مقابلة بانوراما، والقرارات اللاحقة التي اتخذها المسؤولون في بي بي سي في ذلك الوقت».

وفي المقابلة التي بثت في نوفمبر 1995 وشاهدها 22.8 مليون شخص، تحدثت ديانا عن انهيار زواجها، وقالت عبارتها الشهيرة إنه «كان هناك ثلاثة أشخاص» في زواجها، هي وتشارلز وكاميلا باركر باولز، كاشفة أيضًا علاقات لها خارج إطار الزواج.

وانفصلت ديانا عن الأمير تشارلز رسميًّا العام 1996، وتوفيت في العام التالي في حادث سيارة في باريس. وفي العام 2005، تزوج الأمير تشارلز وكاميلا.

وظهرت تقارير جديدة أخيرًا تزعم أن بشير استخدم أساليب ملتوية لإقناع ديانا بإجراء المقابلة، منها الادعاء بأن موظفيها تلقوا أموالًا للتجسس عليها.

وحددت «بي بي سي» اختصاص التحقيق بالتركيز بشكل أساسي على دور بشير الذي كانت شهرته محدودة حينها لكنه حقق بعد ذلك نجاحًا مهنيًّا وحصل على وظائف في مؤسسات إعلامية عالمية.

وسينظر التحقيق في «بيانات مصرفية مزيفة تظهر مدفوعات مزعومة لموظف سابق لدى إيرل سبنسر (...) ومدفوعات مزعومة لأفراد من العائلة المالكة».

كما سيتطرق إلى ما كشفه سبنسر حول بشير لجريدة «ديلي ميل» التي ذكرت أن الصحفي تفوه بـ«ادعاءات شائنة» طالت الملكة إليزابيث الثانية والأمير تشارلز وأعضاء في الأسرة المالكة.

ولم يرد بشير حتى الآن على هذه المزاعم، بينما قالت «بي بي سي» إنه كان مريضًا بسبب إصابته بفيروس «كورونا».

وقالت «بي بي سي» إن حالته الصحية سيئة إثر إصابته بفيروس «كورونا»، كما أنه يتعافى أيضًا من جراحة في القلب.

المزيد من بوابة الوسط