جوني ديب يخسر دوره في «فانتاستيك بيستس»

صورة التقطت لجوني ديب في 24 سبتمبر 2020 خلال مشاركته في حفل خيري في مونتي كارلو (أ ف ب)

أعلن الممثل الأميركي جوني ديب موافقته على طلب الشركة المنتجة، التنحي عن دوره في «فانتاستيك بيستس».

يأتي ذلك في أول انعكاس على حياته المهنية، لخسارته دعوى التشهير التي رفعها ضد جريدة «ذي صن» البريطانية إثر اتهامها إياه بأنه «زوج معنف»، حسب «فرانس برس»، السبت.

وكان نجم «بايريتس أوف ذي كاريبيين» جازف بحياته المهنية، من خلال مقاضاته مجموعة «نيوز غروب نيوزبيبرز» الناشرة لجريدة «ذي صن» التي اتهمته بتعنيف زوجته السابقة الممثلة آمبير هيرد.

وكانت المحكمة العليا في لندن أصدرت حكمًا لصالح الجريدة، معتبرة أن التوصيفات التي أوردتها «صحيحة بدرجة كبيرة» لأن «الأكثرية الساحقة من الاعتداءات المفترضة جرى إثباتها»، بعد محاكمة أُقيمت على مدى ثلاثة أسابيع خلال يوليو المنصرم.

وكتب ديب، الجمعة عبر حسابيه على «إنستغرام» و«فيسبوك»، أن «الحكم غير الواقعي للمحكمة لن يغير الحقيقة»، مؤكدًا أنه يعتزم استئنافه. وشكر جمهوره قائلًا إنه «متأثر» لتلقيه «الكثير من رسائل» الدعم.

وكانت المحاكمة، التي غالبًا ما كان يحضرها ديب وطليقته الممثلة الأميركية آمبير هيرد، تطرقت إلى تفاصيل محرجة عن حياتهما الخاصة، من إدمان جوني ديب المخدرات، واتهاماته لآمبير هيرد بالخيانة، مرورًا بالعثور على براز في سريرهما الزوجي. وقد وجدت الصحف الشعبية البريطانية مادة تناسبها في هذه التفاصيل.

وأضاف النجم: «حياتي ومسيرتي المهنية لن تحددهما هذه اللحظة، ويبقى تصميمي قويًّا، وأود أن أثبت أن الاتهامات في حقي مغلوطة».

لكن مسيرة ديب المهنية بدأت تتأثر سلبًا بقرار المحكمة، إذ كشف الممثل أن شركة «وورنر براذرز» طلبت منه «الاستقالة من دور غريندلوالد» الذي يؤديه في فيلم «فانتاستيك بيستس» المقبل، وقد وافق ديب على هذا الطلب.

طلاق مدوٍ
وقد تعرف جوني ديب على آمبير هيرد خلال تصوير «ذي رام دايري» في العام 2011 وتزوجا في فبراير 2015 في لوس أنجليس.

وتطلقا في مطلع العام 2017 وسط ضجة إعلامية كبيرة. وتحدثت الممثلة وقتها عن «سنوات» من العنف «الجسدي والنفسي»، وهي اتهامات نفاها جوني ديب نفيًا قاطعًا.

كذلك، قال محامو الممثلة البالغة 34 عامًا، التي شاركت في المحاكمة بصفة شاهد، إن «هذا القرار والحكم ليسا مفاجئين»، مبدين عزمهم «إحقاق الحق» في دعوى قضائية أخرى في الولايات المتحدة.

وأشار المحامي مارك ستيفنز، الخبير في مسائل صون السمعة، إلى أن هذا القرار سيلحق «أذى فادحًا» بسمعة الممثل، فيما كان في الإمكان «معالجة هذا الأمر من دون ضجيج بعيدًا من الأضواء». ولم يطل الأمر حتى تحقق ذلك.

وأكد ناطق باسم «وورنر براذرز» أن ديب سيترك «فانتاستيك بيستس». وأضاف: «نشكر لجوني عمله على الأفلام حتى اليوم»، موضحًا أن الشركة ستختار ممثلًا بديلًا عنه لهذا الفيلم المقرر إطلاقه في الصالات في صيف 2022.

وكان من المفترض أن يؤدي ديب دور غيلرت غريندلوالد في الجزء الثالث من «فانتاستيك بيستس»، بعدما تولاه في النسختين الأوليين العامين 2016 و2018.

وتندرج هذه الأفلام التي أخرجها ديفيد ييتس وكتبتها جي. كي. رولينغ، ضمن سلسلة من خمسة أفلام روائية تدور أحداثها في العالم نفسه الذي تدور فيه أحداث سلسلة الكتب والأفلام هاري بوتر، ولكن قبل عقود منها.

المزيد من بوابة الوسط