«أرواح المحيط» في نقاش عميق بمنصة الجونة

حلقة نقاش حول رائعة «أرواح المحيط» لفيليب هاملتون بمهرجان الجونة (بوابة الوسط)

شهد اليوم الثامن من مهرجان الجونة السينمائي حلقة نقاش حول رائعة «أرواح المحيط» لفيليب هاملتون، وذلك بعد عرضه الخاص كجزء من أنشطة منصة الجونة السينمائية.

حضر حلقة النقاش فيليب هاميلتون، مخرج ومنتج «أرواح المحيط»، ومؤسس مدينة الجونة سميح ساويرس، وعالمة الأحياء وأخصائي الحفاظ على البيئة البحرية في الجونة، أنجيلا زيلتنر، وأدار الحلقة انتشال التميمي، مدير مهرجان الجونة السينمائي.

بدأ فيليب هامليلتون حديثه وقال: «عادة ما يستغرق فيلم بهذا الحجم من الإنتاج من ٥ إلى ١٠ سنوات، لكن بمساعدة ١٠٧ من صانعي الأفلام من جميع أنحاء العالم نجحنا في إنجاز العمل في زمن قياسي ستغرق عامين من الإنتاج.

وأضاف أنه سافر حول العالم لتصوير الفيلم من نيوزيلندا وإندونيسيا والهند وصولاً إلى مصر والأرجنتين ودول أخرى.

وقالت أنجيلا زيلتنر: «منذ أن كنت طفلة، أحببت المحيطات وأردت أن أفهم الحياة البحرية أكثر، ولهذا السبب جئت إلى مصر منذ 10 سنوات لاكتشاف تحت البحار والمحيطات وأحبته».

وأضافت: «كان تحويل الأوراق العلمية إلى فيلم وثائقي يمثل تحديًا، لكن النتيجة كانت رائعة، حيث يمكننا ملاحظة سهولة استيعاب وفهم العمل. على الجميع فهم الفيلم.».

واختتم سميح ساويرس، مؤسس الجونة، الجلسة بملاحظة قوية قائلاً: «نحن بحاجة إلى أن نحب كوكبنا أكثر ونعتني به للأجيال القادمة». وأشار إلى أن مصر دولة رائعة ذات مواقع تصوير مذهلة.

تعد الجونة هي الوجهة الأولى في أفريقيا والمنطقة العربية التي تحصل على الجائزة الخضراء العالمية برعاية برنامج الأمم المتحدة للبيئة. تُمنح هذه الجائزة للمدن التي تظهر تدابير كبيرة وجهودًا جارية في مجال الاستدامة البيئية.

حلقة نقاش حول رائعة «أرواح المحيط» لفيليب هاملتون بمهرجان الجونة (بوابة الوسط)