مناقشة تأثير «كوفيد-19» على الإعلام الرقمي في ندوة بـ«الجونة السينمائي»

من ندوة تأثير كوفيد-19 على الإعلام الرقمي في «الجونة السينمائي» (خاص لـ بوابة الوسط)

شهد مهرجان «الجونة السينمائي» في خامس أيامه الثلاثاء، ندوة لمناقشة تأثير «كوفيد-19» على منصات التواصل الاجتماعي.

شارك في الندوة كل من دومينيك ديلبور الرئيس الدولي والمدير العالمي للأرباح في «فايس ميديا»، وطارق حسني الرئيس التنفيذي لشركة «منلي»، وجاكوب ميجلاهي مطور استراتيجيات المحتوى في «شاهد»، ومون باز مديرة الشراكات الاستراتيجية لـ «ميديا بابلشر» في «فيسبوك» بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا. أدار الندوة أحمد عباس المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة «ديجيساي».

جاء في الندوة أنه خلال 2020 كان هناك أكثر من 16 مليون مشترك في «نتفليكس» 2,6 مليار مشترك في منصة «فيسبوك»، بالإضافة إلى «شاهد» الذي حقق في خلال 26 أسبوعا ما تم تحقيقة في سنين، بإطلاقه «شاهد بلس» في يناير 2020.

وقال جاكوب إن المحتوى كان هو مصدر اهتمام منصة «شاهد» خلال فترة الإغلاق، فبعد انطلاق «شاهد بلس» عملنا جاهدين على خلق محتوى خارج السباق الرمضاني، ففي شهر يوليو الفائت تم إطلاق فيلم «صاحب المقام» الذي لاقى نجاحا باهرا وتفاعلا شديدا بين المشاهدين في جميع البلاد العربية، مما شجع المنصة على إصدار أفلام ومسلسلات طوال العام.

اقرأ أيضا: نساء رائدات في ندوة «تمكين المرأة» بـ«الجونة»: لا نملك سلطة اتخاذ القرار في صناعة السينما

وقال دومينيك ديلبور رئيس مجلس إدارة «فايس ميديا»، إن وجود أي تطبيق على هواتف المستخدمين ليس مقياسا للنجاح، إن مقياس النجاح الرئيس هو زيادة عدد المستخدمين ودرج تفاعلهم مع التطبيق، و«تيك توك» هو أكبر مثال على ذلك فخلال جائحة كورونا والحجر المنزلي، كان تطبيق «تيك توك» هو المنفذ الترفيهي للعديد من الأسر وساعد على الربط الأسري، وأضاف أن بعض الشركات خلال هذه الفترة عانت بشدة مثل مجال صناعة الأفلام والبعض الآخر أخذ من هذه الجائحة فرصة للازدهار مثل الأفلام الوثائقية والبث المباشر.

أما تطبيق «منلى» فركز على خلق مساحة من الإيجابية، عن طريق تقريب المسافات بين الفنانين ومعجبيهم خلال تطبيقهم الجديد الذي تم إطلاقة في شهر مارس الفائت، بحسب طارق حسني، مضيفا أن التطبيق في وضع جيد للازدهار وتحقيق نمو سريع وثابت، حيث إن المستخدمين سعيدون بمشاركة النجوم في حياتهم وأفراحهم.

من جانبها، قالت مون باز، مدير الشراكات الاستراتيجية في «فيسبوك الشرق الأوسط وشمال أفريقيا» إنه في الوقت الذي كان معظم الشركات تركز على التنوع في المحتوى، كان هناك شركات هدفها هو توصيل معلومات مؤكدة. أن منصة التواصل الاجتماعي الأكبر «فيسبوك» هي أكبر مثال على ذلك، فخلال جائحة «كوفيد 19» كان هدفهم هو أن توصل لمستخدميها الـ2.6 مليار معلومات صادقة وموثوقة من خلال مركز السلامة الذي تم إنشاؤه على المنصة، هذه المنصة تحتوي على بيانات يتم تحديثها بشكل دوري حتى يتسنى للجميع خدمة مجتمعهم.

من ندوة تأثير كوفيد-19 على الإعلام الرقمي في «الجونة السينمائي» (خاص لـ بوابة الوسط)

المزيد من بوابة الوسط