«أن تريومف» يفتتح نسخة خاصة من مهرجان «كان»

انتشار وباء كورونا تسبب في إلغاء نسخة مهرجان كان 2020 (أرشيفية: الإنترنت)

يقدم مهرجان «كان» السينمائي نسخة مصغرة رمزية متاحة للعامة، يسعى المنظمون لأن يوجهوا من خلالها رسالة أمل للقطاع السينمائي، الذي يعاني منذ تفشي وباء «كورونا».

وتُعرض خلال هذه النسخة المصغرة، بين الثلاثاء والخميس، أربعة أفلام بينها عملان فرنسيان، من ضمن التشكيلة الرسمية لمهرجان كان 2020 التي كانت تضم أساسا 56 فيلما، حسب «فرانس برس».

وتنطلق العروض في قصر المهرجانات مع فيلم «أن تريومف» لإيمانويل كوركول من بطولة كاد ميراد، بحضور طاقم العمل. وتنتهي الفعاليات مساء الخميس مع فيلم «لي دو ألفريد» لبرونو بوداليديس.

كذلك يُعرض عملان آخران يومي الأربعاء والخميس، هما «ترو ماذرز» لليابانية ناومي كاواسي التي شاركت في نسخ عدة من مهرجان كان، وأول فيلم جورجي للمخرجة ديا كولومبيغاشفيلي بعنوان «بيغينينغ» الذي نال أخيرا الجائزة الكبرى في مهرجان سان سيباستيان الإسباني. وحدها المخرجة الجورجية ستكون حاضرة.

طالع: الكشف عن أفلام دورة مهرجان «كان 2020» الملغاة

وألقت الأزمة الصحية بثقلها على هذا المهرجان السينمائي العريق. ومع التفشي المتسارع للوباء وفرض تدابير حظر تجول ليلي على مناطق يقطنها أكثرية الفرنسيين، تقرر تقديم العروض المسائية عند السادسة مساء بعدما كانت مقررة في السابعة مساء.

وفيما أبقى المنظمون على مرور المشاركين على السجادة الحمراء، يتعين على المدعوين في المقابل تفادي أي توقف خلال هذا المرور.

كذلك، ستُفرض تدابير وقائية مشددة تشمل التباعد الجسدي وفرض وضع الكمامة على الجميع. ورغم أن الحدث متاح للعامة، فإن عدد الحاضرين سيكون محدودا في الحدث الذي كان يستقطب سنويا قبل الجائحة 40 ألف شخص من القطاع وحوالي مئتي ألف متفرج.

وكانت النسخة الأساسية المقررة أساسا في الربيع الفائت قد اختارت الأميركي سبايك لي رئيسا للجنة. أما لجنة النسخة الخريفية المصغرة من الحدث فستكون فرنسية صرفة في ظل تعذر مجيء أي نجم أميركي كبير.

وسيقدم المهرجان جائزة السعفة الذهبية عن فئة أفضل فيلم قصير. وتضم اللجنة خصوصا المخرجة كلير بورجيه والممثلة سيلين ساليت والمخرج الفرنسي الجزائري رشيد بوشارب.

وبعد تعذر إقامة النسخة الأساسية من الحدث، امتنع مهرجان «كان» السينمائي عن نشر قائمة الأفلام الطويلة الـ56 المختارة ضمن «التشكيلة الرسمية لدورة 2020».

وأقيمت في الأشهر الأخيرة مهرجانات سينمائية دولية أخرى مع تدابير صحية مشددة، بينها مهرجان البندقية مطلع سبتمبر الذي شكّل أول ملتقى عالمي كبير لعشاق الفن السابع منذ بدء جائحة كوفيد-19.

المزيد من بوابة الوسط