بالصور: انطلاق الدورة الرابعة لمهرجان «الجونة السينمائي» وسط إجراءات احترازية

الفنانة المصرية يسرا على السجادة الحمراء (خاص لـ بوابة الوسط)

انطلقت الدورة الرابعة من مهرجان «الجونة السينمائي» مساء الجمعة، وسط إجراءات احترازية مشددة، وأجواء كرنفالية مبهرة، وحضور إعلامي وفني من جميع أنحاء العالم.

بدأ الحفل على أنغام «دقي يا مزيكا» للمطرب اللبناني رامي عياش، التي أعدها خصيصًا لافتتاح المهرجان، وسط تفاعل كبير من الحضور، حيث قال عياش خلال كلمته: «مساء الخير من مسرح الجونة السينمائي إلى جميع العالم، باسمنا جميعًا بنصر على إرادة الحياة اللي فينا تعطشنا الدائم للفرح والحياة، لن نترك أن تكون هذه السنة، لتقضي على أحلى ما فينا، سوف نأخذ حذرنا واحتياطاتنا للاستمرار»، وأنهى حديثه بتوجيه الشكر لعائلة ساويرس.

دورة استثنائية
صعدت بعدها الإعلامية اللبنانية هيلدا خليفة التي أعربت عن سعادتها بالتواجد في مصر، خصوصًا في مدينة الجونة، وتقديم دورة استثنائية لمهرجان «الجونة السينمائي»، الذي أطلق شعار «سينما من أجل الإنسانية»، ولم يكن يعرف أن كل هذا سوف يحدث، موجهة الشكر لإدارة المهرجان ومشيدة بالإجراءات الاحترازية الموجودة داخل كل مكان في الجونة.

ووجه محافظ البحر الأحمر، اللواء عمرو حنفي، التحية لمنظمي المهرجان ووصفه بالرائع، وقال خلال كلمته إن الجونة أصبحت عاصمة الفنون في مصر، مضيفًا: «أن الفن هو تعبير إنساني يتجاوز الحدود ويجعل الإنسان أكثر رقيًّا، وعلى الفنان أن يسعى لتحقيق تلك القيم لتغرز داخل الأجيال القادمة المعاني الجميلة».

جائزة خالد بشارة
وأعرب المهندس سميح ساويرس - مؤسس مدينة الجونة- عن سعادته بنجاحهم في إقامة الدورة الرابعة للحفاظ على الاستمرارية، موجها الشكر للدولة ووزارة الصحة خاصة، التي لولا وجودها هي والفريق الخاص بها ما كان لإدارة المهرجان أن استطعت النوم وهي مطمئنة.

وأضاف: «هذا العام يجب أن ينتهي لأنه أسوأ عام مررت به في حياتي، حيث فقدت في أوله شخص غال عليّ، من أفضل الأشخاص الذين تعرفت عليهم وعملت معهم، لذلك أود تقديم تذكار إلى زوجة المرحوم خالد بشارة المدير التنفيذي السابق لشركة أوراسكوم، الذي فقدانه يعد خسارة كبيرة، أنا كنت أعتمد عليه في تحمل المسؤولية، وفقدانه أعتبره خسارة كبيرة».

وصعدت بعد ذلك السيدة ماريان زوجة الراحل خالد بشارة التي استقبلها الجمهور بترحاب شديد، ووجهت الشكر لإدارة المهرجان وخصوصا المهندس سميح ساويرس، وذلك لإطلاق اسم خالد على جائزة خاصة بالمبدعين الشباب وربطه بالمهرجان دائمًا.

ديبارديو وأنسي أبو سيف
وصعد المخرج بيتر ويبر رئيس لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، لتقديم جائزة الإنجاز الإبداعي للفنان الفرنسي جيرارد ديبارديو، ليصعد بعده المهندس نجيب ساويريس لتقديم جائزة الإبداع لمهندس الديكور أنسي أبو سيف، مشيرًا إلى أن هذا الاسم غالٍ عليه لأنه اسم والده وابنه، وكذلك مصمم المناظر أنسي أبو سيف.

وتم عرض فيلم قصير عن المهندس أنسي أبو سيف تحدث فيه الفنان خالد النبوي، والمخرجون داود عبدالسيد ومروان حامد وشريف عرفة.

وقال أنسي أبو سيف خلال تكريمه: «لا أجد الكلمات المناسبة للحديث، فأنا لا أجيد الكلام عادة، ولكن أستطيع الرسم، وأشكر إدارة المهرجان على منحهم جائزة لمطبخ السينما، هذه الجائزة مهمة لمهنة من أهم المهن في السينما وهو الديكور أو المنظر».

قصة حب
ليتم بعد ذلك تقديم أغنية «قصة حب» لرثاء الفنانين الذين رحلوا عن عالمنا خلال العام 2020، من كلمات أحمد رشاد وتوزيع مصطفى الحلواني وغناء فرح الديباني.

ومن جانبه رحب انتشال التميمي مدير المهرجان بالحضور وقال: «هذا العام رغم الصعوبات على كل المستويات إلا أن هذه الصعوبات جعلتنا قادرين على التصدي لأنه خلال السنوات الثلاث الماضية أصبح لدينا فريق رائع من الشباب المصريين قادرين على العمل في مختلف المهرجانات، وقدم بعدها لجان التحكيم».

اقرأ أيضًا: مهرجان «الجونة السينمائي» يعلن أعضاء لجان تحكيم دورته الرابعة

ليسلم بعدها الفنان خالد النبوي جائزة عمر الشريف للفنان المغربي سعيد تغماوي، حيث قال النبوي: «يسعدني وجودي في الجونة، وتقديم جائزة الفنان عمر الشريف لفنان عالمي آخر متعدد المواهب، ممثل وكاتب سيناريو وملاكم، كما أن إتقانه عدة لغات جعله أيقونة في السينمات الفرنسية والأميركية والمغربية».

وبدأ الفنان العالمي من أصل مغربي سعيد تغماوي كلمته بـ«السلام عليكم»، مضيفًا: «وُلدت في باريس وعندما أصبحت ممثلًا لم يكن هناك الكثيرون يهتمون بذلك، كان لدي أدوار غير جيدة، ولم أستطع تغيير الهوية حين ذلك، كانت والدتي تعشق عمر الشريف وكذلك أبي، ويحبان جورج كلوني أيضًا، ويشاهدان الأفلام المصرية، وكل النجوم المصريين العظماء. كبرت ولم أكن أفهم كل تلك الأشياء لأنها كانت معقدة، فبدأت بدراسة الصورة وفهمها، وعمر الشريف لم يكن ممثلاً بل أمل، فكان المصير وكان القدر، والقدر دائمًا مكتوب، وكنت في افتنان وإعجاب بهذا الرجل، فكان يعطيني الأمل، فلقد كان شخصية عظيمة للشعوب العربية، ولم أكن أتوقع أن أحلم وأعمل معه في يوم من الأيام، عملت معه في أحد الأفلام وتعلمت منه الكثير من الأشياء، واليوم وأنا أحمل جائزة باسمه، أفتقد صوته في أذني، أنا فخور بتلك الجائزة في بلده مصر الذي دعاني إليها في يوم من الأيام وتحدث عني.. عمر أراك قريبًا».

أما الفنانة شيرين رضا فبدأت كلمتها بتأثر شديد عن والدها الراحل الفنان محمود رضا، مؤكدة فخرها الكبير بوالدها الراحل الذي كان هدفه أن يعرف العالم بالرقص المصري الشعبي، مضيفة «لولاه ما كنت أقف هنا الآن»، ليختتم الحفل بفقرة راقصة لفرقة محمود رضا للفنون الشعبية والاستعراضية.

هاني رمزي وزوجته على السجادة الحمراء (خاص لـ بوابة الوسط)
الفنانة ليلى علوي على السجادة الحمراء (خاص لـ بوابة الوسط)
إسلام إبراهيم ودينا ماهر على السجادة الحمراء (خاص لـ بوابة الوسط)
الفنانة رانيا يوسف على السجادة الحمراء (خاص لـ بوابة الوسط)

المزيد من بوابة الوسط