«مفقود» يبحث عن آلاف الضائعين في الحرب الأهلية اللبنانية (فيديو)

بوستر فيلم "مفقود" (خاص لـ بوابة الوسط)

أطلقت شركة «MAD Solutions» الإعلان الرسمي لفيلم «مفقود» للمخرج بشير أبو زيد، تمهيدًا لإطلاقه تجاريًّا في دور العرض في العالم العربي، وذلك بالتزامن مع تأجيل إطلاقه في تونس نظرًا لتزايد أعداد المصابين بفيروس «كورونا» وقرار وزارة الثقافة بإغلاق السينمات مرة أخرى بعد أن كانت من أولى الدولة عربيًّا في استئناف عودة السينمات للعمل.

«مفقود» هو أول فيلم روائي طويل لمخرجه بشير أبو زيد، ويسلط الضوء على مصائر مفقودي الحرب الأهلية في لبنان، ويعلق المخرج على ذلك قائلاً: «بعد انتهاء الحرب في لبنان، بات مصير آلاف اللبنانيين مجهولًا. ودائمًا ما أغراني أن أسأل: أثناء انتظارها، كيف تتذكر الأم مفقودًا أصبح الآن في الغياب؟ آخر مرة رأته؟ ماذا قال؟ لون جواربه قبل خروجه؟ ميعاد عودته؟ كم انتظرت؟ كم من مرة ركضت إلى الباب وتوهمته راجعاً؟، مازلت أتذكر امرأة قابلتها أثناء بحثي في الفيلم، أخبرتني يومئذٍ كم أضناها الانتظار، وبأنه سهوًا يصبح من الأسهل أن يتلقى المرء خبر موت مَن يحب، على أن يعيش معلقاً إلى حبل الشك والانتظار».

ويحكي الفيلم قصة ساري، الشاب الذي رغم مرور سنوات على اختطافه، ما استطاع أن ینسى تفاصیل المرة الأخیرة التي رأى فیھا أمه، لم ينسَ عينيها وكلماتها عندما طلبت منه ألا ينظر إلى الوراء أبدًا. الآن، بعد سجنه بتھمة قتل صدیقه، یحاول ساري أن یثبت براءته كي یخرج ویكمل رحلة بحثه عن أمه، لكنه لا یملك الأدلة الكافیة لیثبت أنه لم یقترف الجریمة، وخلف جدران السجن يخوض رحلة طويلة الأمد إلى ماضيه، أعمق ذكرياته وهويته الحقيقية.

المزيد من بوابة الوسط