غنت لشعراء وملحنين ليبيين.. رحيل المطربة التونسية نعمة

رحلت المطربة التونسية نعمة صباح الأحد بعد صراع مع المرض (أرشيفية: الإنترنت)

نعت وزارة الثقافة التونسية في بيان لها، وفاة المطربة الكبيرة نعمة، وذلك بعد أن وافتها المنية صباح الأحد، بعد صراع مع المرض.

وجاء في البيان الذي نشرته صفحة وزارة الثقافة التونسية على «فيسبوك»: «ببالغ الحسرة والأسى تنعى وزارة الشؤون الثقافية فقيدة الفن التونسي المطربة القديرة السيدة نعمة، التي وافتها المنية صباح اليوم الأحد 18 أكتوبر 2020 بعد صراع مع المرض».

وأضاف البيان: «السيدة نعمة هي أصيلة قرية أزمور واسمها الحقيقي حليمة الشيخ، لكن الموسيقار صالح المهدي غيّر اسمها ولقبها باسم فني نعمة».

وأشار البيان إلى أن الراحلة عاشت طفولتها في قريتها قرب أهلها ثم انتقلت إلى العاصمة حيث أقامت في نهج الباشا في بيت قريب من بيت الرصايصي، الذي كان يعتبر آنذاك بمثابة استوديو الفن. بدأت الغناء في سن 11 من عمرها بأغنية «صالحة» و«مكحول نظارة»، ثم غنّت لأول مرة أمام الجمهور في حفلة خيرية لفائدة جمعية المكفوفين مما أهلها لتصبح إحدى مطربات فرقة الرشيدية.

وتابع البيان: «التحقت نعمة بالإذاعة الوطنية كمطربة رسمية في سنة 1958 وكانت فرقة الإذاعة تضم آنذاك أسماء كبيرة مثل صليحة وعليّة. وشاركت مع فرقة الإذاعة في عديد الحفلات خارج تونس مثل مهرجان انتخاب ملكة جمال العرب في بيروت سنة 1966 ومهرجان ألفية القاهرة سنة 1969 والذي لقبت على أثره بفنانة تونس الأولى».

يتجاوز رصيد السيدة نعمة الغنائي 360 أغنية ولحّن لها أشهر الفنانين من تونس مثل خميس الترنان ومحمد التريكي وصالح المهدي وقدور الصرارفي وعبدالحميد ساسي، كما لحن لها سيد مكاوي من مصر، وحسن العريبي من ليبيا وغيرهم.

عادت السيدة نعمة إلى قريتها أزمور التي قضت فيها طفولتها لتقيم فيها بعد أن اعتزلت الفن.

رحم الله فقيدة الفن التونسي والعربي السيدة نعمة وأسكنها فراديس جنانه، وألهم أهلها وذويها جميل الصبر والسلوان، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

ومن الأغاني التي تعاونت من خلالها المطربة الراحلة مع الفنانين الليبيين، «قمري يا يمه» من كلمات: مسعود بشون، وألحان: كاظم نديم.


وكذلك أغنية «فيما مضى»، كلمات: أحمد النويري، ولحن: حسن عريبي.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط