الإذاعة والتلفزيون في ليبيا يفقدان الفنان أحمد الغزيوي أحد مؤسسيهما

الممثل والمخرج، أحمد الغزيوي. (أرشيفية: الإنترنت)

فقدت الإذاعة والتلفزيون الليبي، اليوم الخميس، أحد مؤسسيهما، الفنان والممثل والمخرج، أحمد الغزيوي، الذي توفي بأحد مستشفيات دولة تركيا بعد معاناة طويلة مع المرض طوال السنوات الأخيرة.

وقال مصدر طبي لـ«بوابة الوسط» إن الغزيوي «توفي صباح اليوم، بعد أن ساءت حالته خلال الـ48 ساعة الأخيرة».

الفنان أحمد الغزيوي، أحد نجوم الدراما الليبية الكبار، خريج معهد التمثيل بالقاهرة، إلى جانب عمله في مجال إدارة البرامج والإخراج المسموع والمرئي والمسرح.

بدأ حياته العملية موظفًا بالإذاعة الليبية منذ افتتاحها سنة 1960 بشارع الزاوية، كما عمل بالإرسال المرئي سنة 1966 في محطة الملاحة «هويلس» سابقا، وشغل أيضًا رئيس قسم التمثيل، ورئيس قسم البرامج المسموعة، ورئيس قسم العلاقات العامة، ورئيس قسم النصوص بالإذاعة المسموعة.
 
كما عمل في مكتب وكالة الأنباء الليبية في العاصمة الإيطالية روما لمدة 3 سنوات، وعاد إلى ليبيا ليساهم في تأسيس الإذاعات المحلية في الزاوية ومصراتة وطرابلس التي كان مديرًا لها.

قدم الراحل الفنان أحمد الغزيوي عددا من الأعمال للإذاعة الليبية، منها برنامج «قصة وآية»، وبرنامج «يوم جديد»، وبرنامج «سمعت وريت»، والتي استمر مخرجًا لها لمدة 20 سنة، كما قدم في التلفزيون عددا من الأعمال منها «منزل للبيع»، و«مفيدة»، و«السوس»، و«البحث عن شقة».

ساهم الراحل في تأسيس فرقة «الفنون الشعبية»، والفرقة «القومية» للمسرح بطرابلس، وفرقة «المسرح الوطني» بطرابلس، حيث قدم معها عددا من المسرحيات منها: «حسناء قورينا»، و«راشامون»، «الزير سالم»، و«وطني عكا»، و«البخيل».

شارك في عدد من المهرجانات العربية والدولية بالجزائر، وتونس، والأردن، وسورية، والكويت، كما مثّل الإذاعة الليبية في اتحاد الإذاعات العربية، وفي الاتحاد الأوروبي للإذاعات.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط