6 اتهامات جديدة لهارفي واينستين

المنتج الأميركي السابق هارفي واينستين لدى وصوله إلى المحكمة في مانهاتن في 24 فبراير 2020. (أ ف ب)

يواجه المنتج والمخرج السينمائي الأميركي السابق، هارفي واينستين، ستة اتهامات جديدة بالاعتداء الجنسي القسري في لوس أنجليس، حسب ما أعلنت المدعية العامة، الجمعة.

وقالت مدعية المنطقة، جاكي لاسي، في بيان إن الاتهامات تشمل ضحيتين، وتعود إلى حوادث وقعت قبل أكثر من عشر سنوات، وفق «رويترز».

ويواجه واينستين الذي أُدين في وقت سابق من هذا العام في نيويورك بارتكاب جرائم جنسية، في الإجمالي الآن أربعة اتهامات كل منها بالاغتصاب القسري وممارسة الجنس الفموي القسري، وتهمتين بالاعتداء الجنسي بالإكراه، وتهمة واحدة بالإيلاج الجنسي باستخدام القوة تشمل خمس ضحايا لجرائم امتدت من العام 2004 إلى العام 2013 في لوس أنجليس.

ولم يصدر تعليق فوري عن ممثلين لواينستين الذي يقضي 23 عامًا في السجن في نيويورك، على الاتهامات الجديدة. ودأب واينستين على إنكار ممارسة الجنس بالإكراه.

وفي حالة إدانته بالتهم الموجهة إليه في لوس أنجليس، يمكن أن يواجه واينستين، الذي كان ذات يوم أحد أقطاب هوليوود ما يصل إلى 140 عامًا في سجن الولاية وفقًا للبيان الصادر، الجمعة.

وقالت لاسي في البيان: «أتوجه بالامتنان للنساء اللائي أبلغن في البداية عن هذه الجرائم حيث منحت شجاعتهن القوة لأخريات للتقدم (ببلاغات)».

كان ممثلو الادعاء في لوس أنجليس اتهموا واينستين (68 عامًا) في بادئ الأمر بالاعتداء الجنسي على امرأتين خلال حوادث منفصلة في العام 2013. وجاءت تلك الاتهامات في يناير.

ورحبت حركة (#مي تو) بإدانته في نيويورك بتهمة الاعتداء الجنسي والاغتصاب في قضية جنائية باعتبارها انتصارًا للحركة ضد السلوك الجنسي المشين من قبل رجال.

واستهل الادعاء في لوس أنجليس إجراءات التقدم بطلب لتسلم واينستين، من نيويورك، واحتجازه موقتًا. ومن المقرر عقد جلسة استماع بشأن تسليمه في ديسمبر.

المزيد من بوابة الوسط