بريتني سبيرز تعد جمهورها بالجديد مع ألبومها التاسع

مع اقتراب إطلاق ألبومها التاسع، تعهدت المغنية الأميركية بريتني سبيرز بـ«حقبة جديدة» مع ألبومها «غلوري» المقرر طرحه في السادس والعشرين من أغسطس. وواجهت المغنية، التي سطع نجمها عندما كانت مراهقة، مشاكل شخصية أثرت على مسيرتها الفنية.

وكتبت بريتني (34 عامًا) عبر حسابها على «تويتر»: «ألبومي الأخير هو فاتحة حقبة جديدة»، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

وسبق لسبيرز أن أصدرت الشهر الماضي أغنية أولى من هذه المجموعة الموسيقية الجديدة تحت عنوان «مايك مي» بالتعاون مع مغني الراب جي-إيزي.

وحققت مبيعات الألبوم السابق «بريتني جين» الصادر سنة 2013 أدنى مبيعات لمغنية البوب التي سطع نجمها في التسعينات مع أغنيات ضاربة مثل «بايبي وان مور تايم» و«أوبس!... آي ديد ات أغين».

وانعكست المشاكل الخاصة التي واجهتها سبيرز منذ انفصالها عن الفنان جاستن تيمبرلايك سلبًا على مسارها الفني، لكن الوضع يتحسن منذ العام 2013 مع إحيائها عرضًا دائمًا في لاس فيغاس.