مسلسل «ووتشمن» يقتنص 11 من جوائز إيمي

طاقم عمل مسلسل "شيتس كريك"في لوس أنجليس بكاليفورنيا (رويترز)

هيمنت مسلسلات (ووتشمن) و(شيتس كريك) و(ساكسيشن) على جوائز إيمي التلفزيونية الأحد في حفل استثنائي تخللته التعليقات السياسية والمطالبة بالمساواة بين الأعراق والسخرية من جائحة فيروس كورونا.

وقال المذيع جيمي كيميل مقدم الحفل ”أهلا ومرحبا بكم في البانديمي“ في إشارة إلى إقامة الحفل في ظل جائحة فيروس كورونا التي جعلت معظم المشاهير يشاركون من منازلهم،وقال ”ما يحدث الليلة ليس مهما، لن يوقف كوفيد. ولن يخمد الحرائق لكنه ممتع، ونحن حاليا بحاجة للمتعة، لقد كان عاما بائسا، عاما من الانقسام والظلم والمرض“، وفقا لوكالة رويترز.

وفاز مسلسل الأبطال الخارقين (ووتشمن) ”الحراس“ الذي تنتجه شبكة (إتش.بي.أو)، بجائزة أفضل مسلسل قصير، وحصلت بطلته ريجينا كينج على جائزة أفضل ممثلة في مسلسل قصير، ونال المسلسل نصيب الأسد من جوائز إيمي حيث اقتنص 11 جائزة من بينها الجوائز التقنية التي تسلمها الأسبوع الماضي. وبشكل عام حصدت شبكة (إتش.بي.أو) أكبر عدد من جوائز إيمي هذا العام، وهي 30 جائزة، مقابل 21 جائزة لشبكة نتفليكس.

وانتزع مسلسل (شيتس كريك) تسع جوائز إيمي في المجمل من بينها جائزة أفضل مسلسل فكاهي وجوائز التمثيل لنجوم كنديين مثل كاثرين أوهارا ويوجين ليفي وابنها دانيال ليفي وآني ميرفي، ويتناول المسلسل الذي تنتجه شبكة (بوب تي.في) قصة عائلة ثرية تضطر للعيش في فندق متداع.

وفاز مسلسل (ساكسيشن)، الذي تنتجه شبكة (إتش.بي.أو)، بلقب أفضل مسلسل درامي كما فاز الممثل جيريمي سترونج بجائزة أفضل ممثل عن تجسيده دور ابن مضطهد في المسلسل. وحصد المسلسل في المجمل سبع جوائز إيمي من بينها جائزتا التأليف والإخراج.

ودفعت قيود فيروس كورونا إلى إلغاء الحضور ومراسم الاستقبال على البساط الأحمر. وعوضا عن ذلك، أرسل المنتجون معدات تصوير ومكبرات صوت لكل المرشحين المنتشرين في 125 موقعا بأنحاء العالم ليختاروا كيف وأين سيظهرون على الشاشة، وجاءت أكبر مفاجأة عند إعلان فوز زندايا (24 عاما) بجائزة أفضل ممثلة درامية عن دورها في مسلسل (يوفوريا) متفوقة على لورا ليني عن مسلسل (أوزارك) وجينيفر أنيستون عن مسلسل (ذا مورنينج شو).

وفاز برنامج (لاست ويك تونايت ويذ جون أوليفر) بجائزة أفضل برنامج حواري للمنوعات للعام الخامس على التوالي وتسلم المذيع البريطاني الساخر جائزته مرتديا قميص فريق ليفربول.

المزيد من بوابة الوسط