في مثل هذا اليوم رحل القاص المناضل رمضان عبدالله بوخيط

الكاتب المناضل رمضان عبدالله بوخيط

في مثل هذا اليوم من العام الماضي رحل عنا الأديب والقاص رمضان عبدالله بوخيط، ولد العام 1935 في حي أخريبيش ، الذي احد اقدم أحياء مدينة بنغازي، غير بعيد عن أثر مدينة برنيق الأثرية، حيث تعلو المنارة التي أصبحت رمزا للمدينة.   ودرس المرحلة الابتدائية بمدرسة الأمير، وفي العام 1953 التحق بمدرسة الصناعة، ومارس النشاط النقابي في العام 1958 والتحق باتحاد نقابات عمال برقة.

شغل بوخيط منصب أمين صندوق لجنة جمع التبرعات لصالح القضية الفلسطينية العام 1967، حيث ساهم مع آخرين في حملة جمع التبرعات التي كانت تهدف لتقديم الدعم للشعب الفلسطيني.

أحب الرياضة فكان من مؤسسي فريق «التحرير» لكرة القدم العام 1955، كما كان من المؤسسين الأوائل لجمعية الكفيف الليبي، وتطوع للتدريس المسائي في مدرسة النهضة وعمل محاسبًا بالشركة العامة للكهرباء.

بدأت علاقته بالكتابة الإبداعية من خلال كتابته لقصة قصيرة بعنوان «علبة كبريت» العام 1960، ونُشرت فيما بعد ضمن مجموعته القصصية «زمن الهواجس» وشارك بهذه القصة في مسابقة بمقر نادي النهضة في جليانة، وتحصل فيها على جائزة كانت عبارة عن كتابين أحدهما بعنوان «صور أدبية» لمكسيم جوركي.

في العام 1963 بدأ القاص رمضان بوخيط بخوض تجربة النشر، حيث نشر في مجلة الإذاعة بالعدد الصادر في فبراير 1963، قصة قصيرة بعنوان «الرصيف والمطر» وكانت هذه القصة فازت بالجائزة الثالثة في المسابقة التي نظمتها وزارة الأنباء والإرشاد، واستمر بعد ذلك في نشر إنتاجه الأدبي في كل من مجلة «الرواد» ، جريدة «الأمة»، جريدة «الحقيقة» ومجلة الناقد اللندنية ومجلة «الفصول الأربعة» ومجلة «لا» وجريدة «الجماهيرية» وجريدة «أخبار بنغازي».

في العام 1996 صدرت للكاتب رمضان بوخيط مجموعته القصصية الأولى بعنوان «حكايات الماضي القريب» عن مطابع الثورة بنغازي على نفقته الخاصة، وأخذ أحد أصدقاء بوخيط نسخة من المجموعة القصصية إلى الصين وقدمها للمركز العربي للمعلومات في بكين العام 2001، وتمت ترجمتها إلى اللغة الصينية من قبل المترجم الصيني« يانغ شياوبوه ». وفي العام 2006 صدرت له مجموعة قصصية ثانية بعنوان «زمن الهواجس» عن مجلس الثقافة العام.

ترفع أن يكون من مثقفي السلطة  منحازا على الدوام إلى  قضايا شعبه العادلة، وحقهم  فِي العيش الكريم والحيَاة الحرَّة المزدهرة البعيدة كل البعد عَن مصادرة الحريّات وتكميم الأفواه، ولذا تعرض للاعتقال في عهد معمّر القذّافي وقضى فِي السجن فترة طويلة من الوقت خلال ثمانينيات القرن الماضي، ضمن اسماهم النظام بالحزبيين .

رحل عنا يوم 15/9/2019 ووسد ثرى بنغازي التي احبها وأحبته.

الكاتب النقابي رمضان بوخيط في شبابه
الأول من اليمني الشاب النقابي رمضان بوخيط امام نقابة عمال بنغازي
القاص رمضان عبدالله بوخيط مابين الشريف ومحمد المير
الكاتب الملتزم رمضان عبدالله بوخيط
القاص رمضان عبدالله بوخيط
في الصورة من اليسار عثمان العمامي ويليه احد رجال النقابة ثم عثمان العالم وفي اقصى اليمين رمضان بوخيط
محمد بشير المغيربي خطيبا امام نقابة العمال وعلى اليمين رمضان بوخيد ثم حمد الشركسي وعثمان العالم
الكاتب المناضل النزيه رمضان عبد الله بوخيط
غلاف مجموعته القصصية التي ترجمت إلى اللغة الصينية
القاص رمضان عبدالله بوخيط
رجال نقابة العمال في ستينيات القرن الماضي
القاص رمضان بوخيط
الكاتب رمضان بوخيط ما بين رفاق جيله الاستاذ سالم قنيبر والاستاذ بن دردف
الاستاذ المناضل الكاتب رمضان عبدالله بوخيط

المزيد من بوابة الوسط