فوز أول مخرجة منذ عقد بجائزة «الأسد الذهبي»

كلوي تشاو (الإنترنت)

شهدت الدورة السابعة والسبعون من مهرجان البندقية السينمائي، السبت، فوز الفيلم الأميركي «نومادلاند» بجائزة «الأسد الذهبي»، بينما مخرجة الفيلم كلوي تشاو هي أول امرأة تفوز بالجائزة منذ عقد.

وكانت المخرجة صوفيا كوبولا آخر امرأة تفوز بهذه الجائزة العام 2010 عن فيلمها «مكان ما»، حسب «بي بي سي».

ومنحت اللجنة، التي تقودها الممثلة الأسترالية كيت بلانشيت، جائزة «الأسد الفضي» لوصيفين، أحدها فيلم المخرج المكسيكي ميشال فرانكو «نيو أوردر» والآخر هو الدراما التاريخية اليابانية «وايف أوف إيه سباي»، لكيوشي كوروساوا.

تدور أحداث «نومادلاند» حول امرأة أميركية تنطلق لتعيش كبدوية حديثة، بعد الانهيار الاقتصادي العام 2008.

الفيلم الذي تلعب فرانسيس مكدورماند دور البطولة فيه، تجري أحداثه وسط قبيلة جديدة من كبار السن الذين يسكنون الحافلات رغبة في التجول في الغرب.

وتلعب مكدورماند، الفائزة بجائزتي أوسكار، دور أرملة تنطلق في الطريق عندما تفقد منزلها.

وقال بيتر برادشو من جريدة «ذي غارديان» إن «أداء ماكدورماند الهادئ في الفيلم قد يكون الأفضل في حياتها المهنية».

وأصرت تشاو (38 عامًا) التي اختارت سكان حافلات حقيقيين ليمثلوا أمام ماكدورماند، على أن الفيلم ليس سياسيًّا.

ومع ذلك، اعتبره الكثيرون بمثابة قصة رمزية خفية عن تراجع الولايات المتحدة، حيث تمسك أبطالها المتواضعون بالخيوط الأخيرة من الحلم الأميركي.

المزيد من بوابة الوسط