كتاب الأسبوع: الطبقة أو الطائفة

كتاب الأسبوع : الطائفة او الطبقة من افضل مبيعات الكتب في امريكا

كتاب الأسبوع:Caste  -الطبقة أو الطائفة- للمؤلفة إيزابيل ويلكرسون.  

بينما نمضي في حياتنا اليومية، لا أعتقد أننا ننتبه إلى أن الطبقة، خصوصا المصنفة عرقيا، هي البداية الصامتة لما ينيره مصباح في مسرح مظلم، يسير بنا عبر الممرات، ويوجهنا إلى المقاعد المخصصة لرؤية الأداء. لا يتعلق التسلسل الهرمي للطبقة بالمشاعر أو الأخلاق. إنه يتعلق بالسلطة، أي من هذه المجموعات التي تمتلكها، وأي من تلك التي لا تمتلكها. 
في هذا الكتاب الرائع «Caste»، تقدم لنا إيزابيل ويلكرسون «Isabel Wilkerson» صورة بارعة لظاهرة غير مرئية في أميركا وهي تستكشف، من خلال سرد وقصص غامرة ومدروسة بعمق عن أناس حقيقيين، كيف تم تشكيل أميركا اليوم وعبر تاريخها من خلال نظام طبقي خفي، تسلسل هرمي صارم للتصنيفات البشرية. خارج العرق أو الطبقة أو غيرها من العوامل، هناك نظام طبقي قوي يؤثر على حياة الناس وسلوكهم ومصير أمتهم، وذلك من خلال ربط الأنظمة الطبقية لأميركا، والهند، وألمانيا النازية، تستكشف ويلكرسون ثمانية أركان تكمن وراء أنظمة الطبقات عبر الحضارات، بما في ذلك الإرادة الإلهية وسلالات الدم، والوصمة -تقصد وصمة العار- وغير ذلك. تبرز ذلك وتوضحه من خلال القصص المثيرة عن البشر -بمن في ذلك مارتن لوثر كينج جونيور، ولاعب البيسبول ساتشيل بيج، وأب أعزب وابنه الصغير، بل ويلكرسون نفسها، وآخرين- وتبرزها من خلال تناولها تأثير تياراتها المؤثرة وغير المباشرة، والتي تحدث كل يوم.
وتبرز بالوثائق كيف درس النازيون الأنظمة العرقية في أميركا للاستفادة منها، ثم توظيفها، لطردهم لليهود، وتناقش لماذا هذا المنطق القاسي لهذه الطبقة الاجتماعية، الذي يفترض درجة سفلية لمن هم في الوسط ليقيسوا أنفسهم ضدها، وتكتب عن التكاليف الصحية المذهلة للطبقة الاجتماعية، والاكتئاب ومتوسط العمر المتوقع، وتأثيرات هذا التسلسل الهرمي على ثقافتنا وسياستنا.
وتختتم كتابها، مشيرة إلى الطرق التي يمكن لأميركا أن تنتهجها، وتتحرك فيها بعيدا عن مسارب الانفصال المصطنع والمدمّر، الذي يقود إلى انقسامات بشرية، للوصول نحو الأمل في إنسانيتنا المشتركة. الكتاب مكتوب بشكل مفصل وجميل، يفتح أعين الناس على التاريخ، وإعادة النظر فيما يكمن تحت سطح الحياة العادية والحياة الأميركية اليوم.
 
حاز الكتاب جائزة «بوليتزر» الشهيرة، وهو على نحو ما يتناول النظام الطبقي، غير المعلن، الذي يشكل أميركا، ويوضح كيف أن حياتها اليوم تتحدد من خلال التسلسل الهرمي لتقسيمات المجتمع البشرية. ولا يتعلق هذا التسلسل للطبقة بالمشاعر أو الأخلاق، وإنما يتعلق بالسلطة، أي من الجماعات تمتلكها، وتلك التي لا تمتلكها.
في هذا الكتاب الرائع، تقدم لنا الكاتبة إيزابيل ويلكرسون صورة بارعة لظاهرة غير مرئية في أميركا فتستكشف، من خلال سرد وقصص غامرة ومدروسة بعمق عن أناس حقيقيين، بل تذهب لمعرفة كيف تشكلت أميركا اليوم، عبر تاريخها من خلال نظام طبقي خفي عبر تسلسل هرمي صارم للتصنيفات البشرية.
وبعيدًا عن العرق أو الطبقة أو أية عوامل أخرى، ينبغي أن ننتبه أن هناك نظاما طبقيا قويا يؤثر على حياة الناس وسلوكهم، وصولا إلى مصير الأمة. 
فمن خلال ربط الأنظمة الطبقية لأميركا والهند وألمانيا النازية، تستكشف ويلكرسون ثماني ركائز تكمن وراء أنظمة الطبقات عبر الحضارات، بما في ذلك الإرادة الإلهية وسلالات الدم والوصمة وغير ذلك. باستخدام القصص المثيرة حول الأشخاص، بما في ذلك شخصيات مشهورة عامة، ناهيك بنماذج متنوعة، وعديد من شخصيات متنوعة أخرى، لتُظهر الطرق التي يتم بها اختبار الطبقة السفلية الخبيثة كل يوم. وهي توثق كيف درس النازيون الأنظمة العرقية في أميركا لتخطيط طردهم من اليهود، وتناقش لماذا المنطق القاسي للطبقة الاجتماعية يتطلب وجود درجة سفلية لمن هم في الوسط ليقيسوا أنفسهم معها، فهي تحسب وتقارن وتدرس التكاليف الصحية المذهلة للطبقات الاجتماعية، ومتوسط العمر، وتأثيرات هذا التسلسل الهرمي على الثقافة والسياسة. وأخيرًا، تشير إلى السبل التي يمكن لأميركا القيام بها، لتتحرك لمواجهة هذا الانفصال المصطنع والمدمّر للانقسامات البشرية، نحو الأمل في إنسانيتنا الكاملة المشتركة.

كتاب «Caste» الذي يعني طبقة أو طائفة، معد ومكتوب بشكل واضح وجميل، وهو كقصة تفتح أعين الناس والتاريخ، وإعادة النظر فيما يكمن تحت سطح الحياة الأميركية العادية اليوم.

المزيد من بوابة الوسط