كايت بلانشيت تدعو لتطوير السينما

النجمة الاسترالية كايت بلانشيت رئيسة لجنة تحكيم الدورة ال77 لمهرجان البندقية (أ ف ب)

رأت النجمة الأسترالية كايت بلانشيت رئيسة لجنة تحكيم الدورة الـ77 لمهرجان البندقية السينمائي الذي افتتح الأربعاء، أن الأزمة الصحية تشكّل فرصة أمام الصناعة السينمائية لتطوير نفسها والتفكير في تأثير منصات البث التدفقي على صالات الفن السابع.

وقالت بلانشيت في مؤتمر صحفي «لقد خرجنا من ثقافة أحادية البث التدفقي التي سادت خلال الأشهر الستة الأخيرة، وعلينا أن نجري نقاشاً بالغ الأهمية في شأن طريقة إعادة فتح صالات السينما»، وفقا لوكالة فرانس برس.

وحضرت بلانشيت نفسها الأسبوع الفائت في صالة سينما فيلم «تينيت» للمخرج كريستوفر نولان، مشيرة إلى أنها شاهدت «بسرور مرّ» في منزلها خلال فترة الحجر عدداً من الأفلام التي كانت تودّ حضورها على الشاشة الكبيرة.

وأضافت الممثلة الحائزة جائزة أوسكار أن «التحدي ليس فقط أمام السينما الإيطالية أو التشيكية أو الأسترالية أو الأميركية أو الأسيوية، بل هو تحدٍ عالمي»، وتابعت قائلة «فيما نعود إلى الواجهة، إنها نوعاً ما فرصة جيدة لإعادة النظر في (موقع) تقنية البث التدفقي وتأثيرها على السينما، والطريقة التي ننظر بها الى السينما».

وإذ لاحظت أنها فرصة كبيرة لطرح المسائل البالغة الأهمية، اعتبرت أن السينما يجب أن تنطلق مجدداً «من الصفر»، ونستطيع عندها أن نخرج من الأزمة «أقوى وأكثر إبداعاً وابتكاراً»، ووصفت بلانشيت وجودها في مهرجان البندقية، أقدم مهرجان سينمائي في العالم، رغم الجائحة والتدابير الصحية، بأنه «يشبه المعجزة».