حفلة لعازف البيانو عبد الرحمن الباشا بفرنسا

عبد الرحمن الباشا يعزف في مهرجانات بيت الدين اللبنانية (أ ف ب)

قدّم عازف البيانو والمؤلف الموسيقي عبد الرحمن الباشا السبت حفلة في فرنسا يعود ريعها لترميم أحياء مدينته الأم بيروت التي دمرها انفجار مروّع في 4 أغسطس، آملاً في أن تساهم موسيقاه في "طرد شيطان الحزن" وإعطاء اللبنانيين القوة للتوحد وإعادة البناء.

وأدى الانفجار الذي تسببت به كميات من نيترات الأمونيوم كانت مخزّنة في مرفأ بيروت من دون اتخاذ الاحتياطات اللازمة، إلى مقتل أكثر من 180 شخصاً وإصابة نحو 6500 بجروح، إضافة إلى تدمير أجزاء واسعة من المدينة، وفقا لوكالة فرانس برس.

وقال الباشا على هامش الحفلة التي أحياها دعماً للبنان في حدائق بلدية غورد "الهزة الأرضية تتسبب بالمعاناة والموت، لكنها قوة تاتي من الطبيعة التي لا يمكن الإنسان أن يفعل شيئاً حيالها، ونعتقد أن الحرب بين البشر هي أسوأ ما يمكن أن يكون موجوداً، ولكن أعتقد أن ما حصل في بيروت أسوأ منها".

وأضاف الباشا المولود في بيروت قبل 61 عاماً "إنه إهمال، إنه فساد، مات بسببه أناس أبرياء، ودمّر أو تشوّه نصف مدينة تاريخية"، وأكد الباشا أن لديه تعلقاً ببيروت التي غادرها وهو في السادسة عشرة بغرض الدراسة في المعهد الوطني العالي للموسيقى في باريس، ليحيي على مدى سنوات لاحقة حفلات في كل أنحاء العالم، منفرداً أو مع الأوركسترا الوطنية الفرنسية والأوركسترا الفيلهارمونية الملكية أو أوركسترا برلين الفيلهارمونية، وقال "بيروت مطبوعة في قلبي، لقد اكتشفت العالم من خلال نورها".

وشدّد على أن "من غير الممكن مسامحة أي إهمال في التعاطي مع هذا الخطر الذي كان يهدد الشعب"، وأعلن أنه يتفق مع "غالبية اللبنانيين الذين ينتقدون الطبقة الحاكمة"، لكنه أسف لكون "المسؤولين يبقون في أماكنهم"، ولاحظ الباشا أن "الموسيقى كانت دائماً مهمة للبنانيين"، وأن كثراً استمعوا مجدداً إلى أغنية "لبيروت" التي تتغنى فيها الفنانة فيروز بالمدينة وبحرها وتأسف لأن طعمها "صار طعم نار ودخان".

وتابع الباشا المعروف بتأديته مقطوعات شوبان وبيتهوفن ورافل "عندما يعبّر شوبان عن حزن عميق وعن يأس، يعيد إحياءك، ويطرد منك شياطين يأسك بقوة الجمال، هذا هو الجانب العجائبي في الموسيقى، فالحزن لا يجعل المستمع حزينا، بل يعطيه القوة مجدداً".

وأدى الباشا السبت في غورد عدداً من المقطوعات ترافقه عازفة التشيللو أستريغ سيرانوسيان. وسيعود ريع التذاكر المئتين التي بيعت لجمعيات خيرية تساعد سكان أحياء بيروت في شراء مواد البناء لترميم بيوتهم، وتولى موقع صحيفة "النهار" الالكتروني نقل الحفلة للمشاهدين في لبنان، وأمل الباشا في أن تساهم موسيقاه في "مواساة" اللبنانيين.

المزيد من بوابة الوسط