وفاة قطب الإعلام الأميركي سامنر ريدستون

قطب الإعلام الأميركي سامنر ريدستون (أرشيفية:انترنت)

توفي قطب الإعلام الأميركي سامنر ريدستون الذي جعل من شبكة سينمائية عائلية إمبراطورية تضم «سي بي إس» و«فياكوم»، الثلاثاء عن 97 عاما، على ما أعلنت شركة «ناشونال أميوزمنتس» العائلية القابضة الأربعاء.

وبقي رئيسا لمجلس الإدارة في كل من «سي بي إس» و«فياكوم» حتى 2016 حين بدأت صحته تتدهور، وسلّم مهامه وسط صراع على السلطة بين عائلته التي تملك أكثرية الأسهم، ومديري هذه الشركات، وفقا لوكالة «فرانس برس».

وتوحدت المجموعتان منذ نهاية 2019 ضمن شركة واحدة تدير قنوات «سي بي إس» و«إم تي في» و«كوميدي سنترال» و«نكلوديون» و«شوتايم»، إضافة إلى استوديوهات «باراماونت» و«ميراماكس» ودار النشر «سايمن أند شوستر».

وباتت الشركة الجديدة من كبار اللاعبين في قطاع التلفزيون والسينما في الولايات المتحدة، إلى جانب أسماء عملاقة أخرى مثل «ديزني» و«تايم وورنر» و«توينتي فرست سنتشري فوكس».

وولد سامنر ريدستون واسمه الأصلي سامنر موراي روثشتاين في 27 مايو 1923 في بوسطن «وجرى تغيير اسم شهرته اليهودي إلى ريدستون العام 1940»، حائز شهادة من جامعة هارفرد وخدم في الاستخبارات العسكرية الأميركية خلال الحرب العالمية الثانية.

وانضم في 1954 إلى شركة أنشأها والده وغيّر اسمها لاحقا إلى «ناشونال أميوزمنتس»، قبل أن يجعل منها إحدى أكبر الشركات المشغلة لصالات السينما في الولايات المتحدة بالاعتماد على مفهوم المجمعات السينمائية.

وبعد نجاته بأعجوبة من حريق العام 1979، خاض في الثمانينات والتسعينات معارك طاحنة للاستحواذ على شركة «باراماونت» للإنتاج السينمائي، ثم على مجموعتي «فياكوم» (المالكة لـ«إم تي في») و«سي بي إس» التلفزيونيتين، واستحوذت «فياكوم» في نهاية المطاف على «سي بي إس» العام 2000 قبل أن تنفصل الشركتان مجددا العام 2006.

وتزوج سامنر ريدستون وتطلق مرتين، وله ابن وبنت هما برنت الذي قطع صلاته به العام 2007، وشاري، وقادت هذه الأخيرة إلى جانب والدها حملة ضد مديري «فياكوم» و«سي بي إس» بين 2016 و2018 ودفعت في اتجاه دمج الشركتين.

المزيد من بوابة الوسط