زارا لارسون تنهي تعاونها مع «هواوي»

صورة للنجمة السويدية زارا لارسون التقطت في 4 نوفمبر 2019 تغني خلال الاحتفال في لوس أنجليس بإطلاق فيلم ومسلسل «ساوندتشك» عبر موقع نتفليكس (أ ف ب)

 

 

أنهت النجمة زارا لارسون تعاونها الإعلاني المثير للجدل مع شركة «هواوي» الصينية، مشددة على أنها لا تريد «دعم» ما تفعله بكين، حسب ما أعلنت الفنانة السويدية، الثلاثاء.

وقالت المغنية خلال برنامج عبر محطة «تي في 4» التلفزيونية تعليقًا على انتقادات جديدة لشراكتها مع الشركة الصينية: «لم تكن الصفقة الأذكى في حياتي (...) فأنا من المدافعين عن حقوق الإنسان».

وأكدت لارسون (22 عامًا) أنها وضعت حدًّا «منذ بضعة أشهر» لهذا التعاون، حسب «فرانس برس»، الأربعاء.

وبدأت زارا لارسون في أبريل 2019 تعاونًا مع «هواوي» لتسويق الهاتف الجوال الجديد الذي أطلقته وقتها.

وتفاوضت الشركة الصينية كذلك مع نجمة سويدية أخرى هي البطلة الأولمبية في السباحة، سارة سيوستروم، سعيًا إلى التعاون معها.

وردًّا على سؤال لمجلة «ريزوميه» عن الاتهامات الموجهة إلى «هواوي» بالتجسس، قالت لارسون في حينه إنها «غير مطلعة تحديدًا» على الموضوع وإنها «تركز على السلعة». وأضافت: «ما تبقى لا يزعجني».

وأججت هذه التصريحات الانتقادات للمغنية السويدية التي حققت أهم أغنياتها المصورة أكثر من خمسة مليارات مشاهدة. مع اتهامات لها بالترويج لمصالح النظام الشيوعي الصيني.

واتهمت ماتيلدا إيكيبلاد، المسؤولة المحلية المنتخبة، لارسون، في مقال نشرته الثلاثاء جريدة «إكسبرسن» الشعبية، بأنها «تلعب لعبة الصين».

وأشارت إيكيبلاد التي تمثّل حزب «موديراتيرنا» المحافظ إلى الاتهامات للصين بالتجسس، وإلى «القمع الذي تمارسه الصين في حق الأويغور وفي هونغ كونغ».

وأكدت لارسون في حديثها، الثلاثاء، إلى محطة «تي في 4» التلفزيونية أنها لا تدعم الصين.

وأضافت: «نعلم جميعًا أن الصين ليست دولة لطيفة، ولا أرغب في أن أدعم ما تفعله».

وأشارت إلى أنها كانت تود اتخاذ مواقف في شأن الأويغور و«تيك توك» وهونغ كونغ، ولكنها شعرت بضرورة الإحجام عن ذلك بسبب تعاونها مع «هواوي».

وتعتر لارسون من أكثر النجمات السويديات اللواتي يحظين بشعبية خارج السويد، واشتهرت عالميًّا بفضل أغنيتها «أنكافر»، ثم تعاونها مع منسق الأسطوانات الفرنسي دافيد غيتا.