سلوى خطاب: «مملكة إبليس» دراما بلغة مختلفة وبطولة جماعية

سلوى خطاب في مشهد من "مملكة إبليس" (خاص لـ بوابة الوسط)

كشفت الفنانة المصرية سلوى خطاب ملامح دورها في الجزء الثاني من مسلسل «مملكة إبليس»، قائلة إن «كاسيا هي قريبة فتحي إبليس قبل ارتباطها به، وتعتبر نفسها مسؤولة عن العائلة، وقدرها أن تؤمّن لها الحماية كما تقول الشخصية في سياق الأحداث».

وتضيف: «في كل حلقة نكتشف أمورًا جديدة، تقلب مجرى الأحداث في عمل يقدم لغة درامية مختلفة، وتظهر علاقة الشخصيات بعضها ببعض، وكيف بدأت هذه العلاقة مع ما يحويه النص من ألغاز وتشويق».

وتابعت «الموسم الثاني سيكشف بصورة أكبر عن سبب قبولها أن تبقى مرتبطة بفتحي»، رغم ما كشفته عنه، فضلاً عن كون شخصيتها في العمل أشبه بالعمود الفقري الذي يرتبط به جميع الشخصيات في حارة الجنة، واصفةً الشخصية بـ«الممتعة والجميلة ولكن المرهقة أيضًا ضمن بطولة جماعية بامتياز، تجعل المشاهد يرى الممثلين وكأنه يشاهدهم لأول مرة بسبب الحبكة الدرامية».

وتأمل الفنانة المصرية بأن يلمس الجمهور المجهود الذي بذلناه في العمل ويتفاعل معه ويحبه.

ويتخذ الصراع بين الخير والشر شكلاً مختلفًا في الموسم الثاني، حيث تغلب فكرة تصفية الحسابات على أي شيء آخر مع دخول مجموعة من الأقزام المنفيين والعائدين بعد سنوات لاستعادة حكمهم سعيًا للكشف عن مكان الذهب المخفي الذي دفنته (إليونور) فيدرا، السيدة الفرنسية القاسية، التي نراها ممسكة بزمام الأمور، لكن سرعان ما تتبدل قواعد اللعبة شيئا فشيئا مع دخول شخصيات أخرى، واتخاذها قرارات مصيرية مثل (كاسيا) سلوى خطاب، و(أزهار) غادة عادل، (حنية) رانيا يوسف، (فتحي) صبري فواز، (الخواجة) أحمد داوود وسواهم.

المسلسل من تأليف محمد أمين راضي، وإخراج أحمد خالد موسى، وإنتاج طارق الجنايني، وبطولة: غادة عادل، رانيا يوسف، سلوى خطاب، صبري فواز، أحمد داوود، إيمان العاصي، فيدرا، ناهد السباعي، أحمد صيام، محمود الليثي، خالد أنور وآخرين.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط