قلعة ماتشو بيتشو تحتفل بـ109 سنة على اكتشافها

صورة مؤرخة في 30 ديسمبر 2014 اموقع ماتشو بيتشو في بيرو (أ ف ب)

من دون زوار، احتفلت قلعة ماتشو بيتشو بمرور 109 سنوات منذ اكتشفها الأميركي حيرام بينغهام.

والموقع العائد إلى حضارة الإنكا في بيرو خال من السياح، منذ فرض حال طوارئ صحية في هذا البلد الواقع في جبال الانديس في 16 مارس، حسب «فرانس برس». وكانت السلطات تأمل بإعادة فتح ماتشو بيتشو الجمعة لكنها اضطرت إلى التخلي عن ذلك بسبب الارتفاع المتواصل في عدد الإصابات بكوفيد-19.

وقال داروين باكا رئيس بلدية المنطقة، التي تقع فيها القلعة الشهيرة: «أتى كثيرون العام الماضي بمناسبة هذه الذكرى لكن هذه المرة للأسف لا زوار»، وفق «فرانس برس».

وأضاف «لم نحدد بعد موعد إعادة الفتح، لكن سيكون على الأرجح في أغسطس، لأن الإصابات إلى ارتفاع في منطقة كوسكو» حيث القلعة.

طالع: تأجيل إعادة فتح موقع «ماتشو بيتشو»

وكان حاكم كوسكو جان بول بينافنتي أعلن قبل عشرة أيام تقريبا أن القلعة ستعيد فتح أبوابها في 24 يوليو في حال سمحت الظروف الصحية بذلك لكنه أصيب شخصيا بالفيروس بعيد ذلك وتم التخلي عن المشروع.

ولا يزال يتعين إقامة مراكز للفحص السريع للكشف عن كوفيد-19 في محطة القطارات، وعلى السلطات المحلية الحصول على سيارة إسعاف على ما قال رئيس البلدية.

وبموجب الإجراءات الجديدة المرتبطة بفيروس كورونا المستجد، يمكن فقط لـ675 زائرا الدخول إلى الموقع يوميا في مقابل ألفين إلى ثلاثة آلاف قبل الجائحة وخمسة آلاف في عز الموسم السياحي.

وحدود بيرو مقفلة منذ أربعة أشهر ما أدى إلى انهيار النشاط السياحي في البلاد. وسجلت في البيرو 371 الفا و96 إصابة أدت إلى 17654 وفاة.

وتقع ماتشو بيتشو على مسافة 80 كيلومترا شمال غرب مدينة كوسكو وقد اكتشفها العام 1911 الأميركي حيرام بينغام وهي مدرجة على قائمة التراث العالمي للبشرية منذ العام 1983.

وشيدت القلعة الحجرية الذي يعني اسمها «الجبل القديم» في لغة كيتشوا المحلية، في عهد الأمبراطور باتشاكوتيك (1438-1471). وتقع في وسط محمية طبيعية تمتد على أكثر من 35 ألف هكتار.

والعام الماضي، زارها أكثر من 1,5 مليون سائح، معظمهم أجانب، وفقا للأرقام الرسمية.