أمبير هيرد عن جوني ديب: وجهه الثاني كان وجه وحش

الممثلة الأميركية أمبير هيرد، أمام المحكمة العليا في لندن، 17 يوليو 2020 (أ ف ب)

قالت الممثلة الأميركية، أمبير هيرد، أنها أحبت زوجها السابق، جوني ديب، وأملت حتى النهاية بأنه سيتخلص من إدمانه المخدرات والكحول.

جاء ذلك أمام محكمة في لندن، خلال جلسة في إطار دعوى تشهير رفعها الممثل ضد جريدة «ذي صن» البريطانية، حسب «فرانس برس»، الجمعة.

وردت الممثلة على أسئلة محامية الصحيفة بقولها: «كنت أحبه ولم أكن أريد خسارة هذا الشيء (..) وجهه الثاني كان وجه وحش، لكني احتفظت على الدوام بالأمل بأنه سيتخلص من إدمانه».

ويلاحق ديب قضائيا أمام محكمة لندن العليا جريدة «ذي صن» الشعبية البريطانية وشركة «إن جي إن» الناشرة لها لوصفها إياه بأنه رجل يعنف زوجته في أبريل 2018.

تبادل الاتهامات
منذ طلاقهما في 2017 بعد سنتين من زواج عاصف يتبادل جوني ديب «57 عاما» والممثلة أمبير هيرد «34 عاما» تهم العنف.

وشهدت المحاكمة المستمرة منذ ثلاثة أسابيع تفاصيل كثيرة عن حياة الزوجين المضطربة مع وصف لمواجهات عنيفة واعتراف ديب باستهلاكه الكبير للمخدرات والكحول ومتهما زوجته السابقة في المقابل بتعنيفه وبأنها تزوجته عن مصلحة وبأنها تعاني من نزعة نرجسية.

وأكدت هيرد «34 عاما» التي أوردتها جهة الدفاع كشاهدة في المحاكمة أنها لا تستغل أبدا الوضع، قائلة: «لم أشأ أن أجعل جوني في وضع يعرف فيه العالم بأسره وأولاده بتفاصيل شخصيته الفعلية أو ما هو قادر عليه». وأضافت أنها لا ترغب بتاتا في الوجود في المحكمة، وتريد فقط أن يتركها ديب وشأنها.

وردا على سؤال حول احتمال أن تكون استفادت من هذه العلاقة في حياتها المهنية، أجابت: «كلا هل من امرأة استفادت يوما من كونها ضحية العنف الأسري؟»

وأكد جوني ديب الذي أدلى بشهادة طويلة في هذه المحاكمة منذ انطلاقها في 7 يوليو أنه لم يضرب زوجته السابقة يوما.

وكان الزوجان السابقان التقيا خلال تصوير فيلم «ذي رام دايري» العام 2011 وتزوجا في فبراير 2015 في لوس أنجليس، وطلقا وسط تغطية إعلامية واسعة مطلع العام 2017.