مساعدة أمبير هيرد تتهمها بـ«سرقة» تفاصيل اعتداء جنسي عليها

الممثل الأميركي جوني ديب في لندن، 15 يوليو 2020 (أ ف ب)

أكدت المساعدة السابقة لأمبير هيرد، التي تتهم طليقها النجم جوني ديب بتعنيفها، الأربعاء، أن الممثلة الأميركية «سرقت» قصتها عن التعرض لاعتداء جنسي خلال محاكمة دائرة حاليا في لندن بدعوى تشهير ضد جريدة «ذي صن».

وفي شهادة بالفيديو من لوس أنجليس في المحاكمة التي أطلقها نجم فيلم «بايريتس أوف ذي كاريبيين» ضد الجريدة البريطانية بعدما قدمته على أنه زوج عنيف في أبريل 2018، وجهت كايت جيمس انتقادات للممثلة البالغة 34 عاما، التي عملت معها بين 2012 و2015، وفق «فرانس برس».

وردا على سؤال من محامية شركة «إن جي إن» الناشرة لجريدة «ذي صن» التي تطعن بصدقية شهادتها، ردت جيمس قائلة: «أنا وقعت ضحية اعتداء جنسي. لهذا أنا موجودة هنا».

ووجهت كايت جيمس في ردها على سؤال لمحامي جوني ديب، اتهاما لأمبير هيرد بـ«سرقة» قصتها. وأكدت تصريحات مكتوبة لها قالت فيها إنها اكتشفت أن أمبير هيرد استخدمت وقائع أسرّت بها إليها من أجل «استغلال القصة لحسابها».

وأشارت جيمس إلى أن أمبير هيرد، وهي «على الأرجح أقل الأشخاص شهرة» التي تعاملت معهم في هوليوود، كانت معتادة على شرب الكحول كما كانت تبعث لها برسائل غير مفهومة أو مهينة في عز الليل.

وأكد بن كينغ، الذي أدار شؤون منزل الثنائي خصوصا في أستراليا سنة 2015، أن أمبير هيرد كانت سبب المشاحنات بين الزوجين.

وهو أشرف على إعادة ترتيب المنزل الذي أقام فيه الثنائي خلال تصوير أحد أجزاء «ذي بايرتس أوف ذي كاريبيين»، وقد سحب جزءا مبتورا من إصبع جوني ديب، يقول الأخير إن أمبير هيرد تسببت باقتلاعه بعدما ضربته بعبوة مشروب كسرتها على قطعة من الرخام. أما الممثلة فتقول إن جوني ديب جرح نفسه بواسطة هاتف.

وتدلي الممثلة الأميركية بشهادتها، الجمعة. وتتحدث الجريدة عن 14 اتهاما من الممثلة ضد زوجها السابق بممارسة العنف بين 2013 و2016. وتطلق الزوجان بعد زواج عاصف استمر أقل من سنتين في مطلع 2017.