نهاية سعيدة للنزاع حول ميراث جوني هاليداي

صورة وزّعتها شركة وورنر في 6 سبتمبر 2018 لغلاف الألبوم الأخير للنجم الفرنسي الراحل جوني هاليداي (أ ف ب)

يبدو أن النزاع القضائي بين أفراد عائلة جوني هاليداي، الدائر منذ عامين، على ميراث نجم الروك الذي توفي العام 2017، ستكتب له النهاية السعيدة.

إذ توصلت ليتيسيا هاليداي، أرملة المغني الفرنسي الراحل، مع ابنته لورا ونجله دافيد، إلى اتفاق أعلن، الجمعة، يضع حدا لهذا النزاع، حسب «فرانس برس».

وأعلن محامي ليتيسيا هاليداي التوصل إلى «اتفاق نهائي» بين أرملة المغني الراحل وابنته لورا سميت، التي كانت أول من لجأ إلى القضاء للطعن في الوصية التي حررها النجم الراحل في الولايات المتحدة.

ولم يصدر بعد هذا الإعلان أي تعليق عن لورا سميت، ولا عن وكيلها المحامي إرفيه تميم.

أما ديفيد هاليداي فـ«سينسحب» بنتيجة هذا الاتفاق من أي دعوى قضائية، وفق ما أعلن وكيله المحامي بيار-جان دوفييه.

وأبدت ليتيسيا الرغبة في التوصل إلى «تفاهم» مع لورا ودافيد. وقال وكيلها المحامي جيل غوير إن هذه الرغبة تنطلق من «جو السلام الذي يتطلبه الحِداد (على الراحل)، ومن ضرورة أن يسود الصفاء العلاقات داخل كل عائلة».

ولم يشر البيان الصادر عن المحامي إلى أي تفاصيل تتعلق بالاتفاق.

وكان دافيد هاليداي ولورا سميت دخلا قبل عامين في نزاع قضائي مع أرملة والدهما، وهي زوجته الثالثة، للحصول على حصتهما من ميراثه، إذ اعتبرا أن الوصية حرمتهما إياها.

وفي هذه الوصية العائدة للعام 2014، منح النجم الراحل كامل ثروته لأرملته ولابنتيه منها جاد وجوي، من دون أن يخصص أي حصة لدافيد ولورا.

وتقدر قيمة ثروة جوني هاليداي بعشرات الملايين من اليوروهات، وتشمل أملاكا عقارية وسيارات فارهة وحقوق 1160 أغنية وعائدات أسطواناته.