ثلاثية لفرانسيس بايكن تباع في مزاد من دون حضور

لوحة ثلاثية لفرانسيس بايكن خلال عرضها في نيويورك (أ ف ب)

بيعت لوحة ثلاثية لفرنسيس بايكن بسعر 84,6 مليون دولار خلال مزاد نظمته دار «سوذبيز» الاثنين، هو الأول الذي يتم عن بُعد من دون حضور بسبب جائحة كوفيد-19.

وكانت هذه اللوحة الثلاثية القطعة الأساسية خلال الأمسية التي وصفها رئيس «سوذبيز أوروبا» أوليفر بايكر بأنها «تاريخية»، وتولى تقديم المزاد من لندن، وفقا لوكالة «فرانس برس».

وكان العمل ملكا لجامع القطع الفنية النرويجية هانس راسموس استروب منذ العام 1984 وسعره مقدرا بين 60 و80 مليون دولار، وبيعت اللوحة في غضون عشر دقائق بعد مزايدات بين شخص شارك مباشرة عبر الإنترنت من الصين وآخر في اتصال هاتفي مع خبير من دار «سوذبيز» في نيويورك، وفاز هذا الأخير الذي لم يكشف عن هويته، باللوحة في نهاية المطاف.

وكانت ثلاثية أخرى لبايكن بعنوان «ثلاث دراسات للوسيان فرويد» بيعت بسعر 142,4 مليون دولار العام 2013 لدى دار «كريستيز» في نيويورك ما جعلها من بين أغلى عشر لوحات تباع في مزاد، وبانتظار مبيعات «كريستيز» الكبيرة المقررة في العاشر من يوليو، فإن مزاد «سوذبيز» يؤشر إلى أن البعض لم يعد يتردد بدفع الملايين عبر الإنترنت لشراء أعمال فنية مع انتشار وباء كوفيد-19.

ففيما كانت المزادات عبر إنترنت نادرا ما تتجاوز خمسة ملايين دولار بيعت لوحة لجون ميتشل (غاردن بارتي) بسعر 7,9 مليون دولار ورسم لرأس من جان ميشال باسكيا «من دون عنوان (رأس)» بسعر 15,2 مليون ما شكل سعرا قياسيا جديدا لعملية بيع عبر الإنترنت لدى دار «سوذبيز».

المزيد من بوابة الوسط