حفلة واحدة من دون جمهور بمهرجانات بعلبك اللبنانية

المغني اللبناني مرسيل خليفة بحفلة في معبد باخوس بمهرجانات بعلبك اللبنانية ( أ ف ب)

تقتصر مهرجانات بعلبك الدولية في لبنان هذا الصيف على حفلة موسيقية وحيدة تقام في الخامس من يوليو من دون جمهور على أن تنقل عبر محطات تلفزيونية ووسائل التواصل الاجتماعي، بسبب الوضع الاقتصادي المتدهور وجائحة «كوفيد-19».

وأعلنت اللجنة المنظمة لهذه المهرجانات في بيان إن الحفلة تحمل عنوان «صوت الصمود»، وتقام بمناسبة الاحتفال بالذكرى المئوية لإعلان لبنان الكبير ومرور 250 عاما على ولادة بيتهوفن، وفقا لوكالة «فرانس برس».

وتحيي الحفلة الأوركسترا الفيلهارمونية الوطنية اللبنانية بقيادة المايسترو هاروت فازليان داخل جدران معبد باخوس في القلعة الرومانية الواقعة في شرق لبنان، بمشاركة جوقة جامعة سيدة اللويزة وجوقة المعهد الأنطوني والصوت العتيق.

وقالت رئيسة المهرجانات نايلة دو فريج: «لا يمكن أن نبقى مكتوفي الأيدي، يجب أن تعود الثقافة لتأخذ حقها»، وأضافت: «قبل الجائحة كان من المقرر أن تقتصر مهرجانات بعلبك على حفلتين، محلية وأجنبية نثبت من خلالهما استمراريتنا، ولكن بسبب الأزمة الصحية بات يتعذر علينا استقدام فنانين من الخارج وأخذنا باقتراح المايسترو فازليان إقامة حفلة موسيقية وغنائية من دون جمهور»، وتتضمن مهرجانات بعلبك عادة حفلات موسيقية وعروضا مسرحية وراقصة متنوعة، أما فازليان الذي يقف وراء الفكرة، فاعتبر «أن الموسيقى تعطي أملا وهي لغة عالمية توحد الشعوب».

ويستعاض عن غياب الجمهور بنقل تلفزيوني حي عبر محطات تلفزيونية لبنانية وعدد من وسائل التواصل الاجتماعي، وقالت دو فريج في هذا الصدد: «بهذه الطريقة سيصل المهرجان إلى بيوت الناس»، وسيتوزع الموسيقيون المئة والسبعون في باحة معبد باخوس محافظين على التباعد الاجتماعي، ويقدمون برنامجا يجمع أنماطا موسيقية متنوعة، «يرضي جمهور المهرجان الذي هو من كل لبنان»، بحسب دو فريج.

ويتضمن البرنامج موسيقى كلاسيكية ولبنانية من أعمال الأخوين رحباني إضافة إلى الروك، ووضع سينوغرافيا الحفلة جان لوي مانغي ورفيق علي أحمد، وتتخللها لوحة راقصة لفرقة شارل ماكريس.

وشرح فازليان أنه أراد من خلال هذا البرنامج «إظهار حضور الشباب والمساواة بين الرجل والمرأة، عبر حضور مراهقتين تعزفان على الغيتار الكهربائي»، وشاء فازليان أن يختم الحفلة بالسيمفونية التاسعة لبيتهوفن «نشيد الفرح»، مذكرا بأنها «تعبر عن الوحدة والتكاتف والتضامن».

وكشفت دو فريج أن جميع المشاركين في هذا العمل، من منشدين وموسيقيين وتقنيين، «لن يتقاضوا أي بدل مالي بل سيقدمون عملهم مجانا، إنها رسالة من كل المشاركين الذين يريدون أن يظهروا أن الفن حياة وأمل».

ويشهد لبنان أسوأ انهيار اقتصادي منذ عقود، مع أزمة سيولة وتوقّف المصارف عن تزويد المودعين أموالهم بالدولار، فضلا عن ارتفاع معدّل التضخّم ما جعل نحو نصف السكّان تحت خط الفقر، ويضاف إلى ذلك تبعات جائحة «كوفيد-19».