إطلاق جائزة أحمد إبراهيم الفقيه للرواية الليبية

أطلقت شبكة طيوب الثقافية بالشراكة مع منتديات تطوير القطاعات، جائزة أحمد إبراهيم الفقيه للرواية، لتكون سنوية، وذلك لمناسبة مرور عشرينَ عاما على تأسيس موقع «بلد الطيوب».

وسيفوز بالمسابقة فائز واحد يحصل على سبعة آلاف دينار ليبي، مع طباعة العمل الفائز وتوزيعه في احتفالية خاصة، يتم فيها تسليم الجائزة للفائز. وآخر أجل لاستقبال المشاركات هو 23 أغسطس، ولا يعتد بالمشاركات التي تصل بعد هذا التاريخ، فيما تعلن قائمة الأعمال المرشحة 22 سبتمبر، على أن تعلن النتائج النهاية في 31 أكتوبر.

وجاء في إعلان إطلاق الجائزة أن ذلك يعد «إضافةً للأدب الليبي، وتكريماً للروائي الكبير، الذي صنفت رواياته ضمن أعظم الروايات العربيةِ في القرن العشرين، وأثرى بكتاباته المكتبة والصحافة العربية».

فاتحة لمجموعة من الجوائز الأدبية
تابع الإعلان: «وبذلك تكون هذه المسابقة هي الأولى من نوعها على مستوى ليبيا، وفاتحة لمجموعة من الجوائز الأدبية في شتى أجناس الإبداع، وذلك تحقيقاً للأهداف التي أُعلن عنها بعد صفقة الاستحواذ والشراكة التي تمت بين موقع بلد الطيوب وشركة تاسيلي، والتي انطلقت بموجبها شبكة طيوب لتبدأ العمل على تأسيس حزمة من المشاريع الثقافية».

والدعوة مفتوحة لكل الروائيين الليبيين للمشاركة في هذه الجائزة، وذلك من خلال التسجيل في الموقع الرسمي للجائزة alfagihaward.ly

وأوضحت الشبكة أن العمل سيتم على مرحلتين، في المرحلة الأولى يتم استقبال الأعمال المشاركة بالمسابقة، ومطابقتها للشروط، ومن بعد يتم إخضاعها للتقييم الأولي للوصول إلى قائمة الروايات المرشحة للجائزة، والتي من المفترض أن يتم الإعلان عنها في 22 سبتمبر.

وفي المرحلة الثانية؛ سيتم تقويم ومراجعة الأعمال المرشحة ضمن القائمة، ومن بعد تقرير الرواية الفائزة. والتي سيتم الإعلان عنها في الـ31 من أكتوبر 2020م.

شروط المشاركة.
أن يكون المشارك من مواطني دولة ليبيا.

أن يكتب العمل باللغة العربية الفصحى.

أن يراعى في العمل الشروط الفنية للكتابة الروائية، بما في ذلك ما يعرف بالرواية القصيرة أو (النوفيلا).

ألا يكون العمل قد نشر سابقاً سواء كان نشراً ورقياً أو إلكترونياً.

أن يرسل العمل كملف وورد، تحمل صفحته الأولى اسم الرواية واسم الكاتب.

أن يتم تعبئة النموذج الخاص بالمشاركة.

أن ترفق المشاركة بنسخة من إثبات للهوية وصورة حديثة.

يوقع المشارك عقداً يخول موقع بلد الطيوب طباعة ونشر المخطوط (في حال فوزه).

المزيد من بوابة الوسط