غيتار كورت كوباين يباع بستة ملايين دولار

غيتار كورت كوباين الذي بيع بسعر ستة ملايين دولار في مزاد نظم في بيفرلي هليز (أ ف ب)

بيع غيتار استخدمه كورت كوباين خلال تسجيله حفلته الموسيقية الشهيرة "أنبلاغد" مع فرقة نيرفانا العام 1993 السبت، بستة ملايين دولار في مزاد نظمته دار "جوليينز أوكشنز"، في ما يشكل سعرا قياسيا لآلة غيتار.

واشترى الغتيار رجل الأعمال الأسترالي بيتر فريدمان الذي حضر شخصيا المزاد في بيفرلي هيلز في ولاية كاليفورنيا الأميركية، وفريدمان هو مؤسس شركة "رود مايكروفونز" التي تصمم المايكروفون على ما قالت الدار في بيان، ووفقا لوكالة فرانس برس.

وقال فريدمان على الفور إنه ينوي عرض الآلة في مدن عدة عبر العالم على أن يذهب ريع المعارض إلى جمعيات خيرية تدعم الوسط الفني.

وتجاوز السعر بكثير القيمة المقدرة للغيتار التي حددتها در جوليينز بمليون دولار، وكان أغلى غيتار في العالم حتى الآن هو من طراز "فندر ستراكوكاستر" استخدمه ديفيد غيلمور العازف في فرقة بينك فلويد البريطانية.

وبيع هذا الغيتار المسمى "بلاك سترات" بسعر 3,975 ملايين دولار خلال مزاد نظمته دار "كريستيز" في حزيران/يونيو 2019 وذهب ريعه لجمعيات خيرية.

وغيتار كوباين هو طراز نادر من صنع شركة "مارتن" الأميركية يعود للعام 1959، وصنعت منه 302 آلة فقط، وشكلت حفلة "أنبلاغد" المسجلة في نيويورك في 18 تشرين الثاني/نوفمبر 1993 ذروة مسيرة فرقة "نيرفانا" للروك الأكثر تميزا في التسعينات خصوصاً في مجال موسيقى غرانج.

وكانت الفرقة أدت في الحفلة أشهر أغانيها فضلا عن أغنية ديفيد بووي "ذي مان هو سولد ذي ورلد" بشكل لافت، وأتت هذه الحفلة قبل أقل من ستة أشهر على انتحار كورت كوباين الذي كان يعاني الاكتئاب ويدمن الهيرويين في الخامس من أبريل 1994.

وانتحر كوباين قبل صدور "أنبلاغد" الذي احتل صدارة مبيعات الاسطوانات مع طرحه في نوفمبر 1994، وتفيد مجلة "بيلبورد" المتخصصة أن أكثر من خمسة ملايين اسطوانة بيعت في الولايات المتحدة وحدها، وفي نهاية أكتوبر بيعت سترة خضراء ارتداها كورت كوباين خلال تسجيل "أنبلاغد" بسعر 334 ألف دولار في مزاد نظمته دار "جوليينز اوكشنز".

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط