وفاة أسطورة الغناء البريطانية فيرا لين عن 103 سنوات

المغنية البريطانية فيرا لين في وسط لندن، 22 أكتوبر 2009 (أ ف ب)

توفيت فيرا لين أسطورة الغناء البريطانية خلال الحرب العالمية الثانية، والتي عرفت أغنيتها الشهيرة «ويل ميت إيغن» نجاحا جديدا خلال العزل، الخميس عن 103 سنوات، بحسب ما أعلنت عائلتها.

في مارس قبيل احتفالها بعيد ميلادها الثالث بعد المئة وفي خضم انتشار وباء «كوفيد-19» شجعت فيرا لين السكان «على التحلي مجددا بالروح نفسها التي سمحت لنا باجتياز الحرب»، وفق «فرانس برس».

واستعانت الملكة إليزابيث الثانية بعنوان أغنيتها الشهيرة الموجهة لرفع معنويات الجنود، خلال كلمة ألقتها في الخامس من أبريل الماضي لبث الأمل في نفوس البريطانيين المحجورين.

وقالت الملكة «ستأتي أيام أفضل سنلتقي أصدقاءنا مجددا سنلتقي عائلاتنا مجددا، سنلتقي مجددا».

وأشاد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في تغريدة بـ«سحر فيرا لين وصوتها الأخاذ اللذين متعا بلادنا ورفعا معنوياتها في بعض من أحلك أيامها. سيستمر صوتها باستمالة قلوب الأجيال لمقبلة».

والشهر الماضي طلب من السكان تأدية أغنية «ويل ميت إيغن» في الذكرى الخامسة والسبعين لاستسلام ألمانيا النازية في الثامن من مايو 1945.

وبهذه المناسبة احتل ألبوم «فيرا لين 100» المرتبة الثلاثين في التصنيفات البريطانية جاعلا من المغنية أكبر الفنانين سنا الذين يدخلون تصنيف الـ40 ألبوم الأفضل مبيعا في بريطانيا.

ولدت فيرا لين بلندن في 20 مارس 1917 واشتهرت أيضا بأغان مثل «ذي وايت كليفس أوف دوفر» و«ذير ويل أولويز بي إن انغلاند» و«إف أونلي آي هاد وينغز» لرفع معنويات البريطانيين خلال غارات سلاح الجو الألماني ضد بريطانيا خلال الحرب العالمية الثانية.

ولقبت فيرا لين «حبيبة القوات المسلحة» وهي دعمت الجنود طوال حياتها وغنت لهم خلال الحرب في دول مثل مصر والهند مجازفة بحياتها أحيانا.

وقال الكابتن توم مور وهو عسكري سابق يبلغ المئة اشتهر أخيرا بعدما جمع أكثر من 35 مليون يورو للطواقم الصحية في مواجهة مرض «كوفيد-19»، «لقد أثرت في كثيرا في بورما وبقيت مهمة لي طوال حياتي».

في مايو، حثت فيرا لين البريطانيين على «تذكر الشبان الشجعان والتضحيات التي قدموها من أجلنا. لقد انفصلوا عن عائلاتهم وديارهم ليقاتلوا من أجل حريتنا وتوفي الكثير منهم وهم يحاولون حمايتنا وحماية حرياتنا».

المزيد من بوابة الوسط