تخريب تمثال لصحفي إيطالي شهير في ميلانو

تمثال الرئيس الكونفدرالي جيفرسون ديفيس أثناء إسقاطه في ريتشموند، 10 يونيو 2020 (أ ف ب)

تعرض تمثال الصحفي الإيطالي الشهير إندرو مونتانيلي للتخريب وطلي بطلاء أحمر مساء السبت، على يد مجهولين في حديقة تحمل اسمه أيضا في ميلانو، وفق ما أفادت وكالة الأنباء الإيطالية (أنسا).

وأظهرت صور نشرتها وسائل إعلام إيطالية عبارات "عنصري، مغتصب" مكتوبة بطلاء أسود على قاعدة التمثال، وفق "فرانس برس".

وهي الحادثة الأولى لتخريب تمثال في إيطاليا منذ موجة التظاهرات التي عمّت أنحاء عدة من العالم بسبب مقتل جورج فلويد وهو رجل أسود غير مسلح توفي في 25 مايو اختناقا فيما كان شرطي أبيض يضغط بركبته على عنقه في مينيابوليس خلال عملية توقيفه.

وفي الأيام الأخيرة، طلبت جمعية إي سنتينيلي "المناهضة للفاشية" من رئيس بلدية ميلانو إزالة تمثال الصحفي الذي اتهمته بالزواج من طفلة في إثيوبيا خلال الفترة الاستعمارية الإيطالية في أفريقيا.

إلا أن رئيس البلدية بيبي سالا رفض هذا الطلب وأيده في ذلك وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو.

وتعرض هذا التمثال للتخريب في السابق وألقي عليه طلاء وردي العام الماضي خلال تظاهرة نسوية.

وإندرو مونتانيلي (1909-2001) مؤسس صحيفة "إل جورنالي" هو صحفي وكاتب مقالات إيطالي شهير عرف خصوصا خلال فترة عمله في صحيفة "كورييري ديلا سيرا".

وقدّم هذا الرجل نفسه على أنه "مناهض للشيوعية" و"وطني فوضوي" ما جعل اليسار الإيطالي يصفه بـ"الفاشي" خلال سبعينات وثمانينات القرن الماضي.

وفي العام 1935 تطوع للمشاركة في الحرب في إريتريا بقيادة موسوليني.

وأدت الاحتجاجات المناهضة للعنصرية بعد وفاة جورج فلويد إلى عمليات تخريب لتماثيل شخصيات مثيرة للجدل في أنحاء العالم.

المزيد من بوابة الوسط