صديقة ميغن ماركل تفقد برنامجها التلفزيوني على خلفية عنصرية

جيسيكا مولروني لدى وصولها إلى مراسم زفاف ميغن وهاري، 19 مايو 2018 (أ ف ب)

ألغت محطة تلفزيون كندية برنامجا تقدمه أفضل صديقة لميغن ماركل زوجة الأمير البريطاني هاري بعدما اتهمت بتهديد مدونة سوداء.

وأوضحت محطة «سي تي في» أن تصرف مقدمة البرنامج جيسيكا مولروني «يتناقض مع التزامنا حيال التنوع والمساواة». وفي بيان مشترك مع الشركة الأم «بل ميديا»،

أعلنت المحطة إلغاء برنامج تلفزيون الواقع «آي دو ريدو» حول موضوع الزواج، وفق «فرانس برس".

وأضافت المحطة أن مقدمي البرنامج «ينبغي أن يصغوا إلى أصوات السود ويبرزوها وليس التقليل من قيمتها».

وبدأ الخلاف بعدما وجهت المدونة ساشا اكستر «نداء عاما للتحرك» لكي يرص المؤثرون الصفوف دعما للتظاهرات المنظمة تكريما لجورج فلويد الأميركي الأسود الذي توفي الشهر الماضي في الولايات المتحدة اختناقا فيما كان شرطي أبيض يضغط على عنقه.

وقالت اكستر إن جيسيكا مولروني التي لم تلب هذا النداء، هددتها خطيا بالتشهير بها لدى ماركات شريكة في مدونتها.

وقالت ساشا اكستر «أنا لا أقول إن جيسيكا عنصرية بل إنها تدرك حجم ثروتها وسلطتها وامتيازاتها الناجمة عن لون بشرتها».

وأضافت «جيسيكا لم تستخدم يوما صوتها لدعم الحركة ولم تكن تفهم حتى لم عليها القيام بذلك»، مشيرة إلى أن مولروني «هي أفضل صديقة لإحدى أشهر النساء السود في العالم» ميغن ماركل.

وبعد الجدل، فقدت مولروني وهي زوجة المقدم بن مولروني نجل رئيس وزراء كندي سابق، عملها كمستشارة في مجال الموضة والزواج في سلسلة المتاجر الكندية «لا بي دودسون».

واعتذرت جيسيكا مولروني بعد ذلك عبر «إنستغرام» معتبرة أن المدونة على حق عندما أخذت عليها عدم التحرك كفاية عندما كان الأمر يتعلق بنقاش مهم وصعب حول العرق والظلم في مجتمعنا.

المزيد من بوابة الوسط