في مثل هذا اليوم رحل الكاتب الساخر سعد عمران نافو

الكاتب الإعلامي سعد عمران نافو

في مثل هذا اليوم منذ خمس سنوا ت، رحل عنا الكاتب والصحفي والإذاعي، والقائد الكشفي سعد عمران نافو، ولد في واحة أوجله سنة 1948، وانتسب للكشافة مبكرا إذ التحق بها منذ مرحلة دراسته الابتدائية، لينتظم بها منذ  1958 وبسبب ميوله المبكرة للكتابة والصحافة، واهتمامه بالأعلام تولى  مهمته أثناء فعاليات المخيم العربي السادس الذي أقيم بغابة جود دائم  سنة  1966.

وفي سنة 1970 تولى، مع رفيقه الكشاف أحمد أنور، والقائد سالم سويكر، والقائد محمد البكوش وبرعاية الدكتور منصور الكيخيا مهام مجلة "جيل ورسالة" التي أصدرتها مفوضية كشاف بنغازي. ثم تولى مهمة مفوض حلقة المتقدم من كشاف بنغازي، ومنها امتهن الإعلام كاتبا وقاصا وصحفيا ومعدا لبرامج إذاعية، متميزا بأسلوبه الساخر، ودفئه ودماثة أخلاقه ليصبح اسما بارزا ورائدا من رواد الإعلام الليبي، حاضرا ومشاركا في الملتقيات والندوات، وكاتبا منتظم الإنتاج في الصحف.

ومن بعد تحجيم مؤسسة الكشاف وإنهائها في العهد الجماهيري تفرغ بالكامل للعمل بمؤسسة الصحافة والإعلام، وتولى وظائفها المختلفة في المنطقة الشرقية إلى أن ترأسها، واستمر بها من بعد سقوط النظام الجماهيري جنديا يقوم بكل ما يكلف به إلى أن أقعده المرض وغادرنا بعد معاناة طويلة يوم  14\6\ 2015 

الاستاذ سعد عمران نافو : جيل ورسالة
جمال النويصري وأحمد أنور وسعد نافو والفنان فتحي العريبي
عدد من مجلة جيل ورسالة
الاساتذة الكشافين حول الأستاذ وزير الشباب والرياضة في العهد الملكي أحمد صويدق، من اليمين: عبدالقادر غوقه ثم سعد نافو وسالم الكبتي وخلفهم محمد كرد ويسري البوري
الكاتب الساخر سعد عمران نافو
الصورة في اليمن
مع رفاقه فياواخر الستينيات
مع حسن بن عامر ومحمد العمامي ويوسف العالم
في مسجد منطقتهم
سعد نافو معد البرامج الإذاعية المتميزة
مع رفيق دربه لوئ بوغرارة
مع الفنان فتحي العريبي
الكشافة يعاودون قائدهم
ورفاقه لم يغيبوا عنه
ظل رفاقه حوله طوال مرضه، يرحمه الله كان سبقا لمعاودة احبابه ورفاقه
الفنانون لم يغيبوا عنه
الاعلامي سعد نافو
سعد نافو
في شبابه
الكاتب سعد نافو
في شبابه
أحد مقالاته
مع رفاقه في الجامعة الليبية
مكرما
رجل لكل المناسبات
سعد عمران نافو
مع رفاقه في بداية توليه مجلة جيل ورسالة
مع رفاقه صباه وشبابه