تحويل منطقة باب العزب في القلعة إلى مقصد سياحي

قلعة صلاح الدين الأيوبي في القاهرة (أرشيفية: الإنترنت)

يعتزم المجلس الأعلى للآثار في مصر تحويل منطقة باب العزب الأثرية في القاهرة، مع قلعة صلاح الدين الأيوبي المطلة على العاصمة وبالشراكة مع صندوق مصر السيادي، إلى مقصد سياحي.

وقال المجلس والصندوق في بيان مشترك، الثلاثاء، إن صندوق الثروة السيادي سيدعو بدوره استثمارات خاصة للمساعدة في تطوير المنطقة، وفق «رويترز».

ويقع باب العزب بجوار القلعة مباشرة. وبنيت قلعة صلاح الدين في القرن الثالث عشر وصنفتها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة «يونسكو» موقعا للتراث العالمي في سبعينات القرن الماضي.

ويهدف الصندوق إلى ترميم المباني الأثرية في المنطقة وإنشاء متاحف ومسارح وأسواق تقليدية. ولم يذكر البيان جدولا زمنيا لإتمام المشروع.

وأشار البيان المشترك إلى أن المجلس الأعلى للآثار سيحتفظ وحده بحق إدارة المنطقة الأثرية.

وكانت المفاوضات تجري بين المجلس والصندوق منذ إقرار مجلس الوزراء له من حيث المبدأ في ديسمبر.

وقال أيمن سليمان الرئيس التنفيذي لصندوق مصر السيادي: «الصندوق سيعمل من خلال هذا الاتفاق مع مستثمري القطاع الخاص على تطوير وتنمية منطقة باب العزب وإعدادها لتقديم الخدمات للزوار والسائحين».

وأعلن سليمان في ديسمبر أن رجل الأعمال سميح ساويرس، الذي تعمل شركاته في مجالات المنتجعات السياحية والعقارات، كان مشاركا في المحادثات المتعلقة بتطوير المنطقة.