بنغازي تودع «شاعر الميناء» وتتذكر قصائده

الشاعر المهدي محمد جعفر. (تصوير: ماهر العوامي)

ودّعت مدينة بنغازي أمس الاثنين، الشاعر، المهدي محمد جعفر، الشهير بـ«شاعر الميناء» عن عمر 63 عامًا، قضى أغلبها في ميناء المدينة.

عرف الشاعر المهدي جعفر بقصائده التي تعبر عن حال المواطن البسيط، وانتقاده الأوضاع المعيشية والمشاكل الاجتماعية، فهو كان يعيش حياة بسيطة جدا داخل أحد القوارب بميناء بنغازي، ومع انتشار قصائده التي تحمل النقد اللاذع والسخرية من المسؤولين اشتهر بين الناس بلقب «شاعر الميناء».

من أشهر قصائد الشاعر المهدي جعفر قصيدة «ياريته ينقص» التي عبر فيها عن خذلان بعض النواب للشعب الذي انتخبهم ولم يقدموا له ما كان مأمولاً منهم لصالح المواطن وغرقهم في الفساد والمصالح الخاصة والمرتبات العالية والمزايا والسفريات.

ومن أجمل قصائده قصيدته «سوق أحداش» التي وثق فيها معالم السوق الشهير في مدينة بنغازي حيث سجل خلال هذه القصيدة أسماء التجار والسلع التي يبيعونها فيها.

غادر «شاعر الميناء» جسدا لتبقى قصائده خالدة في ذاكرة الناس، حيث تداول رواد صفحات التواصل الاجتماعي قصائد الشاعر المهدي جعفر كخير وسيلة لنعي الراحل.. رحمه الله وأسكنه فسيح جناته ولعائلته وللأسرة الثقافية في ليبيا خالص التعازي.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط