رحيل الكاتب الفرنسي من أصل تونسي ألبير ميمي

الكاتب الفرنسي الراحل ألبير ميمي، يسار، في باريس، 25 أغسطس 1992 (أ ف ب)

توفي الكاتب وعالم الاجتماع الفرنسي من أصل تونسي يهودي ألبير ميمي الذي اشتهر برواياته الإنسانية بما فيها «لا ستاتو دو سل» وأعماله حول «اليهودية» والاستعمار والعنصرية في 22 مايو في باريس عن 99 عاما، وفق ما أعلن أحد المقربين منه لوكالة «فرانس برس» الأحد.

وقال غي دوغا الأستاذ الفخري في جامعة «مونبولييه 3" الذي تعاون مع الكاتب لعقود «توفي بهدوء كبير ليل الخميس - الجمعة».

ولد ميمي في العام 1920 في تونس عندما كانت مستعمرة فرنسية لعائلة يهودية متواضعة جدا تتكلم العربية، واكتشف موهبته في وقت مبكر جدا ألبير كامو وجان بول سارتر اللذان كتبا مقدمات أعماله الأولى.

لم يتوقف الكاتب والباحث عن السعي لبناء جسور بين الشرق والغرب وأوروبا والمغرب العربي، وساهم من خلال كتاباته في تطوير الفكر الإنساني بما في ذلك مقالات حول «اليهودية»، المفهوم الذي صاغه في السبعينات، والاستعمار والعنصرية.

كما أعلن السفير الفرنسي لدى تونس أوليفييه بوافر دارفور نبأ وفاته على حسابه في «فيسبوك» الأحد، وقال «إنه ضمير فكري كبير، مناهض للاستعمار وهو في الوقت نفسه على يقين بأنه لن يعود له مكان في تونس المستقلة».

وتابع «إنه كاتب عظيم من شمال أفريقيا، اعتبره سارتر وكامو كاتبا مغاربيا عظيما. لكن المغاربيين لا يرون فيه سوى كاتب فرنسي من أصل يهودي».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط