في مثل هذا اليوم رحل عوض زاقوب أحد رواد الصحافة في ليبيا

الاستاذ عوض محمد زاقوب صاحب البشائر

في مثل هذا اليوم منذ 30 عاما رحل عنا الأستاذ عوض محمد زاقوب، الذي تزامن مولده مع الغزو الايطالي سنة 1911. حفظ مبكرا القرآن في زاوية شارع قصر حمد السنوسية، ببنغازي، ثم الحق تحصيله بألفية ابن مالك، التي ساعدته على حفظ، وفهم الكثير من الأشعار الصوفية. ثقف نفسه بالقراءة والإطلاع.

بداء نشاطه عمليا سنة 1933، إذ أسس مكتبة البشاير في (سوق الظلام)، وزع من خلالها المجلات والجرائد والكتب التي كانت تصله من مصر، من تلك الجرائد: الأيام السورية التي كانت تناهض الانتداب الفرنسي، ومجلة نور الإسلام المصرية، ومجلة الرسالة الشهيرة التي أصدرها أحمد حسن الزيات.  ومن هذه المنشورات كتب القراءة الرشيدة، التي كان المدرسون الليبيون يشجعون التلاميذ على قراءتها، ولم تكن السلطات الإستعمارية راضية عن انتشارها بسبب طبيعة مواضيعها الوطنية، فاقتنصت فرصة في يوليو 1938 واعتقلته، وسجنته، ثم نقلته إلى طرابلس، ومنها نفوه إلى براك الشاطئ.

سنة 1943 وصل الفرنسيون إلى براك الشاطئ، في طريقهم إلى تشاد استغل الفرصة ورحل معهم، ومن هناك إلى السودان ومنها إلى القاهرة، وأقام مع أخيه محمود الذي كان آنذاك طالبا هناك، وبتواصل سيرته انخرط مبكرا في العمل الصحفي، وكتب المقالات السياسية والاجتماعية، ولما عاد إلى بنغازي عام 1944 واصل نشاطه الصحفي.  وفي سنة 1948 ترأس تحرير جريدة الاستقلال. في سنة 1953 أسس جريدة البشائر، وإن كان قد كلف 1955 رئيسا لتحرير جريدة برقة الجديدة، ولكنه لم يستمر في منصبة طويلا. إذ عاد إلى جريدته التي استمرت حتى سنة 1972، ولما تأممت الصحافة، اقتصر نشاطه على الطباعة، إلى أن رحل عنا في 20مايو 1990.

الاستاذ عوض محمد زاقوب صاحب جريدة البشائر
مع الصحفيين الليبيين، والمصريين في لقائهم الزعيم جمال عبد الناصر بعد ثورة 23 يوليو
العلوية في مكتبه والسفلية مع رفاقه من بينهم الشاعر الكبير عبدالرحمن بونخيله
هذا المستند من صفحة الاستاذ رجب الشلطامي
الاستاذ عوض زاقوب اثناء اقامته ببراك الشاطي
وفد الصحفيين الليبي اثناء زيارته إلى مصر . الصورة في مؤسسة اخبار اليوم
مع اعيان بنغازي
وفد الصحافة الليبي في مصر
في خمسينيات القرن الماضي
عندما ترأس تحرير برقة الجديدة
في الصحراء الغربية
مع طفلته
الصحفيين الليبينين في لقائهم مع الرئيس جمال عبد الناصر
سنوات الكفاح في براك الشاطئ
الاستاذ عوض زاقوب مع ابنته
فى زيارة رسمية إلى بريطانيا
في مطبعته
مع الوفد الصحفي الليبي في زيارته إلى العراق
القاهرو 1937 من اليمين على زاقوب ومنير البعباع وعوض زاقوب
صورة للأستاذ في براك الشاط~ والأخرى مع اعيان بنغازي
مع مصطفى الساقزلي ويظهر في الصورة حامد العبيدي
الصحفى عوض زاقوب في روما
الوفد في العراق
من اوائل مطابع الصحف في بنغازي
في راك الشاطئ
في العراق
لعل الصورة في براك الشاطئ
في احدى زياراته إلى العراق
الوفد الصحفي الليبي في زيارة لمؤسسة اخبار اليوم مع على ومصطفى أمين