في مثل هذا اليوم رحلت المربية الفاضلة فتحية عاشور مصطفى

المعلمة وطالباتها

في مثل هذا اليوم، منذ 12 سنة، رحلت عنا السيدة المربية فتحية عاشور مصطفى إسماعيل، حرم السيد فخري السنوسي، وهي من مواليد سنة 1926، تخرجت سنة 1948 في جامعة الملك فؤاد بالقاهرة، ونالت ليسانس آداب قسم اللغة الإنجليزية، فتولت إدارة مدرسة درنة للبنات العام الدراسي 1948-1949. ثم تغير اسمها فأصبح مدرسة الزهراء، وظلت تديرها عشرين سنة، متفانية في تقديم أفضل ما لديها من جد وعطاء، واضعة نصب عينيها سلامة سلوك الطالبات. ثم تولت إدارة تعليم المنطقة التعليمية لمحافظة درنة من 1965 إلى 1969، وظلت اسميًّا بمشروعها كمربية لمدرسة الزهراء، فيما السيدة فاطمة الحبوش هي المديرة الفعلية. وكانت تمد يد العون لطالباتها الفقيرات، حريصة على نظافة مدرستها، حتى أنها أسست مسابقات التربية الجمالية من خلال تنسيق ونظافة وجمال المدرسة، ونالت مدرسة لثرون ومدرسة فتح الفتوح، ومدرسة الفيحاء بطبرق من المدارس المتميزة.

نهاية العام 1969 تمت إحالتها إلى الخدمة المدنية ، ثم صدر بتاريخ 28 \12\1971 قرار من رئاسة مجلس الوزراء بنقلها من الخدمة المدنية إلى وزارة التربية والإرشاد القومي للاستفادة من خبرتها.

بتاريخ 15/7/1972م تم تكليفها لتعليم الراشدات بمنطقة درنة. طوال خدمتها تتميز بالشرف والاستقامة ونظافة اليد، وفرض قوة الحق، لدرجة أنها كتبت إلى مراكز شرطة المناطق، مُصرة على عدم التحقيق مع أي مدرس، في استلامهم لشكوى، من أحد أولياء أمور الطلبة إلا بعد الحصول إذن مسبق من إدارة التعليم حرصًا منها على عدم تعريض المدرسين لمكائد أولياء الأمور. ورحلت عنا يوم  11\5\2008 من ولاية كاليفورنيا ودُفنت هناك.

المعلمة القديرة الاستاذه فتحية عاشور مصطفى
المربية الفاضلة فتحية عاشور مصطفى
مع جيل طالبات درنة المتميزات
المربية التي ظلت مدرستها الأكثر وجاهة ونظافة وتفوق
الاستاذة فتحية عاشور احد البارزات في تفوق تعليم البنات في درنة
الاستاذة فتحية عاشور المتحدثة البليغة
ظلت سباقة بمناشط مدرستها وحازت على احترام كل من عمل معها
الاستاذة الناشطة التربوية فتحية عاشور مصطفى
مع فوج من افواج من تعلم تحت اشرافها من فتيات درنة

المزيد من بوابة الوسط