«كورونا» يكتب مشهد النهاية في قصة أوسكار تشافيز

المغني المكسيكي أوسكار تشافيز على المسرح في مكسيكو في 16 مارس 2019 (أ ف ب)

بعدما ظهرت عليه أعراض الإصابة بفيروس «كورونا»، توفي المغني والممثل والمؤلف الموسيقي المكسيكي أوسكار تشافيز، الخميس، في مكسيكو.

وأكدت هيئة الصحة في مكسيكو وفاة الفنان «85 عاما»، الذي أدخل الأربعاء إلى مستشفى حكومي في العاصمة المكسيكية بعدما ظهرت عليه أعراض الفيروس، بحسب بيان أصدرته الشركة المنتجة لأغنياته.

واكب هذا المغني المصنف أحد الممثلين الأساسيين لنمط موسيقي يسمى «كانتو نويفو» (الغناء الحديث) في مكسيكو، من خلال أغنياته التحرك الطلابي المكسيكي سنة 1968 وحركة «زاباتيستا» في التسعينات، وفق «فرانس برس».

ولم يخف تشافيز طوال مسيرته التزامه السياسي اليساري. وقال في مقابلة العام الماضي: «مع التغييرات في السياسات والشخصيات وسلطات الإعلام المتعاظمة، نبقى في مرحلة كفاح».

وكان الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور تمنى، خلال مؤتمره الصحفي اليومي صباح الخميس، الشفاء العاجل لأوسكار تشافيز.

وأعلنت هيئة الثقافة في العاصمة المكسيكية في 2019 أوسكار تشافيز من أعلام التراث الحي في المكسيك، بفضل جمعه ونشره أغنيات مكسيكية قديمة من النصف الأول من القرن العشرين.

ويزخر رصيد هذا الفنان المولود في 20 مارس 1935 في مكسيكو بأكثر من 25 ألبوما.

المزيد من بوابة الوسط