وفاة عرّاب العمارة العراقية الحديثة بفيروس كورونا

المهندس العراقي رفعت الجادرجي في مكتبه ومنزله في بلدة حالات اللبنانية الساحلية (أ ف ب)

توفي عرّاب العمارة العراقية الحديثة رفعت الجادرجي الجمعة في المملكة المتحدة، عن 93 عاما بعد إصابته بوباء كوفيد-19، بحسب ما أعلن أصدقاؤه ومسؤولون عراقيون.

اشتهر المعماري والمصور الجادرجي بتصميم بعض المباني الأكثر شهرة في العراق، بما في ذلك المشاركة في تصميم «نصب الحرية» العريق الذي صار رمزاً في وسط العاصمة وسمّيت ساحته باسمه، وصارت مركزا للاحتجاجات الأخيرة المناهضة للحكومة، وفقا لوكالة فرانس برس.

وقالت الباحثة الفرنسية في فن العمارة الحديثة في العراق سيسيليا بييري والتي عرفت الجادرجي إنه «كان أحد عمالقة العراق في القرن العشرين»، ونعى كبار المسؤولين العراقيين، بمن فيهم رئيس الجمهورية برهم صالح ورئيس حكومة تصريف الأعمال عادل عبدالمهدي، الجادرجي السبت، وقال صالح في تغريدة على تويتر إنه «بوفاة الجادرجي يفقد فن العمارة في العراق والعالم رئته الحديثة التي تنفست حداثةً وجمالاً».

ومن بين أعماله نصب الجندي المجهول الذي تعود فكرة إقامته إلى العام 1958 عندما كلف الجادرجي بإقامة نصبين، وهما «نصب الحرية» الذي نفذه الراحل جواد سليم، والثاني «نصب الجندي المجهول» الذي كان يعد من معالم العاصمة حتى إزالته في العام 1982 من «ساحة الفردوس»، ليقام مكانه تمثال لصدام حسين الذي أزاله الأميركيون عندما غزوا العراق في 2003.

ولد رفعت الجادرجي في بغداد عام 1926 لأسرة عراقية عريقة حيث عرف والده كامل الجاردجي واحدا من أشهر الصحفيين في ثلاثينيات القرن الماضي وعمل في مكتب استشاري للعمارة أنشأه بعد عودته من انجلترا عام 1951 وتابع فيه عمله حتى العام 1977.

واستفاد من عمله في منصب رئاسة قسم المباني في مديرية الأوقاف العامة ثم مديرا عاما في وزارة التخطيط في أواخر الخمسينات ورئيسا لهيئة التخطيط في وزارة الإسكان، في تطوير اهتماماته الهندسية بل إن يبلور أسلوبا معماريا عرف به.

وانصب اهتمام الجادرجي على إيجاد أسلوب مناسب لعمارة عربية ممزوجة بالتراث مستفيدا في الوقت نفسه من اسلوب العمارة الحديثة مثلما تظهر المباني التي قام بتصميمها.

المعمرجي

أكمل الجادرجي دراسته في مدرسة «هامر سميث للحرف والفنون» البريطانية وواجه بعد عودته إلى بغداد تحديا مع تقاليد المجتمع البغدادي القديم عندما كانت مثل هذه الحرف تعدّ بأنها لا تخرج عن إطار حرفة البناء أو «المعمرجي».

وأولى اهتماما استثنائيا للمواقع المعمارية للمباني التي صممها في شارع الرشيد التي اعتمد فيها على «الشناشيل» أو النوافذ الخشبية المزركشة، والتيجان والأقواس الظاهرة في المباني المطلة على الشارع والمقرنصات الحديدية والخشبية البارزة من تلك المباني التي اندثر بعض منها بسبب التحديث وبقي البعض الآخر وهو قليل جدا محافظا على شكله.

كما حصل الجادرجي الذي شارك في معارض عالمية عديدة اهتمت بمسابقات التصاميم على جائزة لمشاركته في تقديم نماذج لمبنى البرلمان الكويتي.

سجن أبي غريب 

اعتقل الجادرجي العام 1977 وبقي في سجن أبي غريب لمدة 20 شهرا قبل أن يطلق سراحه بطريقة مؤثرة، فعندما كان العراق يستعد لاستضافة مؤتمر عدم الانحياز طلب رئيس النظام السابق صدام حينها مقابلة أشهر المعماريين لتكليفه بإعادة التنظيم العمراني لبعض الأماكن في بغداد، وأخبر صدام حسين بوجود أشهر المعماريين في السجن فأمر بإطلاق سراح الجادرجي ليتفرغ للمهمة.

غادر الجادرجي في ثمانينيات القرن الماضي إلى بيروت، خلال حربي الخليج الأولى والثانية، وثم الحصار والغزو الأميركي في العام 2003، وبعدما عاد إلى العراق في العام 2009، صدم بما رآه، وقال حينها «لا أصدق ما الذي جرى، لقد تحول كل شيء إلى خراب، لقد تعرض العراق لغزوات ولم يستقر منذ فترات طويلة وهذا ما ينعكس باستمرار على التفاصيل الحياتية والعمرانية».

أنجز الجادرجي عشرات المشاريع في العاصمة بغداد، بما في ذلك مبنى دائرة البريد والاتصالات في منطقة السنك في قلب العاصمة التي تقع على ضفة نهر دجلة من جانب الرصافة، وكذلك مبنى اتحاد الصناعات العراقي، وللجادرجي مؤلفات في العمارة أبرزها «الاخيضر والقصر البلوري» و«شارع طه وهامر سميث» و«حوار في بنيوية الفن والعمارة» و«جدار بين ظلمتين» الذي أرخ فيه للشهور العشرين التي أمضاها في سجن.

المزيد من بوابة الوسط