إصدار الألبومات الجديدة معضلة للفنانين في زمن «كورونا»

المغني ذي ويكند في سان أنتونيو في ولاية تكساس الأميركية (أ ف ب)

رفض النجم الكندي ذي ويكند تأجيل موعد طرح ألبومه الجديد، فيما آثر موسيقيون آخرون إرجاء إصدار أعمالهم الجديدة، ففي زمن تفشي فيروس «كورونا المستجد»، يطرح الفنانون تساؤلات عن مدى قدرتهم على متابعة العمل كالمعتاد.

فقد كشف ذي ويكند، صاحب الكثير من الأغنيات الضاربة وأحد أبرز الفنانين عبر خدمات البث التدفقي، عبر صفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي، وبينها «يوتيوب» التي يتابعه عليها 17.7 مليون مشترك، قبل أيام، بقاءه على الموعد المحدد الجمعة لطرح ألبومه الجديد الذي يحمل عنوان «أفتر أورز» ويضم 14 أغنية، وفقا لوكالة «فر انس برس».

وأنجز الفنان الهوية البصرية لهذا الإصدار الجديد، إذ طرح في مطلع الشهر مقطعًا ترويجيًّا قصيرًا بنبرة قاتمة يظهر فيه المغني في ديكور يمتزج فيه اللونان الأحمر والأسود، ونشر ذي ويكند عبر حسابه على تويتر (11.3 مليون متابع) تسجيلاً مصورًا يظهر منسق أسطوانات إيطاليًّا يبث إحدى أغنيات الفنان الكندي من على شرفة منزله ليمتع سكان حيه القابعون في الحجر الصحي.

وسطع نجم الفنان الشاب في السنوات الأخيرة في عالم الغناء ونال مكافآت عدة بينها جوائز «غرامي»، وحظي بدعم كبير من مغني الراب الكندي درايك على الساحة العالمية، ومن أشهر أعماله «كانت فيل ماي فايس» و«آي فيل إت كامينغ».

في المقابل، فضّل موسيقيون آخرون إرجاء موعد طرح ألبوماتهم الجديدة بعدما كان ذلك مقررًا الجمعة أيضًا، مثل توما دوترون الذي تعاون في أحدث إصداراته مع أسماء بارزة من أمثال إيغي بوب ومغنية الجاز الكندية ديانا كرال ومغني الجاز بيلي غيبونز من فرقة «زي زي توب».

وكتب الموسيقي عبر حسابه على «تويتر» قبل أيام: «نظرًا إلى الوضع الحالي، أُرجئ طرح الألبوم إلى الخامس من يونيو»، أما الموسيقي الإنجليزي باكستر دوري فأبقى على موعد طرح ألبومه «ذي نايت تشانسرز» الجمعة في «أسوأ توقيت» في ظل تفشي فيروس «كورونا المستجد».

غير أن نجل المغني الراحل يان دوري صاحب أغنية «سكس آند دراغز آند روك آن رول» الشهيرة، لا يريد أن يظهر بمظهر «الخبيث»، «لا أريد أن أظهر كما لو أنني أحاول بيع أسطوانات في هذه المرحلة، يجب إظهار تفاعل مع ما يحصل»، ويضيف مغني البوب الإنجليزي المعروف بأسلوبه المتمايز على الساحة الفنية: «أظن أنه سيتعين انتظار ستة أشهر قبل إحياء الحفلة الموسيقية المقبلة، لا أحد يعلم ما سيحصل حقًا».