الأربعاء.. النطق بالحكم على واينستين

المنتج الأميركي السابق هارفي واينستين لدى وصوله إلى المحكمة في مانهاتن في 24 فبراير 2020 (أ ف ب)

بعد أسبوعين من إدانته بالاغتصاب والاعتداء الجنسي، يواجه هارفي واينستين عقوبة تصل إلى السجن 29 عاما، عندما يحكم عليه قاضٍ في نيويورك الأربعاء.

وسينقل المنتج الهوليوودي السابق من سجن جزيرة ريكرز الشهير إلى محكمة مانهاتن الجنائية، لمعرفة مصيره في جلسة تبدأ في الساعة 9.30 صباحا (13.30 بتوقيت غرينتش)، حسب «فرانس برس».

أدين واينستين بارتكاب فعل جنسي إجرامي من الدرجة الأولى والاغتصاب من الدرجة الثالثة، في 24 فبراير في حكم أشادت به حركة #مي تو.

ودانت هيئة محلفين مؤلفة من سبعة رجال وخمس نساء المنتج النافذ جدا سابقا، باغتصاب الممثلة السابقة جيسيكا مان في العام 2013 وممارسة الجنس الفموي بالقوة، على مساعدة الإنتاج السابقة ميمي هاليي في 2006.
ومن المقرر أن تقدم مان (34 عاما) وهاليي (42 عاما) بيانين عن الآثار، التي تعرضتا لها جراء أفعال واينستين.

برئ واينستين (67 عاما) من تهمة «التربص الجنسي» الرئيسية، وهي إدانة اعتبرتها حركة #مي تو التي تقف وراء الاتهامات الكثيرة الموجهة ضد المنتج الأميركي، نصرا تاريخيا وسيواجه، الأربعاء، حكما بالسجن لمدة تتراوح بين خمس سنوات و29 عاما.

وفي رسالة ما قبل صدور الحكم، طلب الادعاء من القاضي جيمس بيرك النظر في 36 ادعاء آخر تتعلق بالإيذاء والتحرش الجنسي ضد واينستين، وتعود إلى سبعينات القرن الماضي ولم تكن جزءا من المحاكمة.

طلب فريق دفاع المنتج السابق الحد الأدنى من العقوبة، معتبرين أنه على القاضي أن يأخذ في الاعتبار إنجازات واينستين كفائز بجائزة الأوسكار مرات عدة.

طالع: ممثلات يرحبن بمحاكمة هارفي واينستين في لوس أنجليس

وكتب المحامون في رسالة موجهة إلى بيرك: «قصة حياته وإنجازاته وصراعاته ملحوظة ويجب عدم تجاهلها بشكل كلي بسبب حكم هيئة المحلفين».

وأوضحوا أن أي عقوبة تتجاوز السنوات الخمس وراء القضبان ستعني عقوبة السجن مدى الحياة لواينستين، الذي يبلغ من العمر 68 عاما الأسبوع المقبل.

كما لفت المحامون إلى أن المنتج هو والد لخمسة أولاد أصغرهم يبلغ من العمر أقل من عشر سنوات.
لم يشاهَد واينستين منتج فيلم «بالب فيكشن» خلال محاكمته، وليس من المعروف ما إذا كان سيتوجه إلى القاضي الأربعاء. وبعد إدانته، أمضى واينستين عشرة أيام في المستشفى بعد اشتكائه من آلام في الصدر.

تم نقله إلى سجن ريكرز السيّئ السمعة، الذي احتجز فيه سيد فيشوس من فرقة «سكس بيستلز» ومغني الراب توباك شاكور، الخميس، في انتظار النطق بالحكم.

ومن المتوقع أن يسجن واينستين خارج نيويورك، ومن المرجح أن ينقل لاحقا إلى لوس أنجليس، حيث يواجه تهما بارتكاب جرائم جنسية أخرى.
 

المزيد من بوابة الوسط