رحيل المفكر الإسلامي محمد عمارة

عضو هيئة كبار العلماء الراحل الدكتور محمد عمارة (الإنترنت)

توفي، مساء الجمعة، المفكر المصري الإسلامي، عضو هيئة كبار العلماء، الدكتور محمد عمارة.

وكتب نجله خالد في صفحته على «فيسبوك»: «توفي أبي رحمه الله في هدوء وبدون أي ألم أو معاناة يحيط به أسرته الصغيرة ويدعو لأمي ولكل أولاده وأحفاده وأحبابه وقال لكل واحد منهم: أحبك.. وأنا راض عنك، توفي أبي رحمه الله وطوال مرضه يردد: الحمد لله. الحمد لله. الحمد لله وحين توفي كانت على وجهه ابتسامة الرضا، توفي أبي رحمه الله وهو يوصي بإكمال مشاريعه الفكرية وكتبه وأبحاثه».

البداية من هنا
ولد محمد عمارة بمركز قلين بكفر الشيخ، حفظ القرآن وجوده وهو في كتاب القرية، وبدأت تنمو اهتماماته الوطنية والعربية وهو صغير، وكان أول مقال نشرته له صحيفة «مصر الفتاة» بعنوان: «جهاد عن فلسطين»، حسب «صدى البلد».

ودرس عمارة الدكتوراه في العلوم الإسلامية تخصص فلسفة إسلامية - كلية دار العلوم- جامعة القاهرة 1975. وحصل على الماجستير في العلوم الإسلامية تخصص فلسفة إسلامية - كلية دار العلوم-جامعة القاهرة 1970م. وحصل على الليسانس في اللغة العربية والعلوم الإسلامية - كلية دار العلوم - جامعة القاهرة 1965م.

كما حصل الرحل على العديد من الجوائز والأوسمة والشهادات التقديرية والدروع، منها جائزة جمعية أصدقاء الكتاب، بلبنان سنة 1972م، وجائزة الدولة التشجيعية بمصر سنة 1976، ووسام التيار الفكري الإسلامي القائد المؤسس سنة 1998م.

200 مؤلف
اتسمت كتابات الدكتور عمارة وأبحاثه التي أثرى بها المكتبة العربية والتي وصلت إلى 200 مؤلف بوجهات نظر تجديدية وإحيائية، والإسهام في المشكلات الفكرية، ومحاولة تقديم مشروع حضاري نهضوي للأمة العربية والإسلامية في المرحلة التي تعيش فيها.

وألف الدكتور عمارة الكتب والدراسات عن أعلام التجديد الإسلامي مثل: الدكتور عبد الرزاق السنهوري باشا، والشيخ محمد الغزالي، ورشيد رضا، وخير الدين التونسي، وأبو الأعلى المودودي، ومن أعلام الصحابة علي بن أبي طالب، كما كتب عن تيارات الفكر الإسلامي القديمة والحديثة وعن أعلام التراث من مثل غيلان الدمشقي، والحسن البصري.

من أواخر مؤلفاته «الغرب والإسلام _أين الخطأ.. وأين الصواب؟»، «مقالات الغلو الديني واللاديني»، «الشريعة الإسلامية والعلمانية الغربية»، «مستقبلنا بين التجديد الإسلامي والحداثة الغربية»، «أزمة الفكر الإسلامي الحديث»، «والإبداع الفكري والخصوصية الحضارية»، وغيرها كثير.

وصايا
وأشار نجل الراحل إلى عدد من الوصايا لمحبي والده، قائلا: «هناك بعض الوصايا لتلاميذ وكل من أحب أبي رحمه الله أو تعلم منه شيئا ما ولو بسيط، تتمثل في إقامة صلاة الجنازة أو صلاة الغائب على والدي في أكبر عدد ممكن من مدن العالم، في كل بلاد العالم، ونشر أفكار الدكتور محمد عمارة بين الناس فى كل مكان، سواء عن طريق نشر كتبه أو مقالاته أو أحاديثه وتسجيلاته أو مقاطع مسجلة من برامجه ومحاضراته نشرها على الإنترنت أو مكتوبة أو مسموعة أو مشاهدة أو حتى في كلامنا وأحاديثنا اليومية، وأخيرا أن تحكي عن دكتور محمد عمارة وأفكاره لمن حولك ومن تعرف هكذا نحيي سيرة علمائنا وأصحاب الفضل علينا».

عضو هيئة كبار العلماء الراحل الدكتور محمد عمارة (الإنترنت)