بلاسيدو دومينغو يعتذر بشأن التحرشات الجنسية المتهم بها

بلاسيدو دومينغو في المجر (أ ف ب)

اعتذر نجم الأوبرا الإسباني بلاسيدو دومينغو الذي يواجه مزاعم بالتحرش الجنسي الثلاثاء عن «الأذى» الذي لحق بالنساء اللواتي اتهمنه قائلا إنه يتحمل المسؤولية الكاملة عن أفعاله.

وقال في بيان أرسله إلى وكالة الأنباء الإسبانية «يوروبا برس»، «أريدهن أن يعلمن أنني آسف حقا للأذى الذي سببته لهن، أقبل المسؤولية الكاملة عن أفعالي»، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

واتهمت 20 امرأة على الأقل دومينغو البالغ من العمر 79 عاما الذي كان مديرا وقائد أوركسترا في بعض من أعرق دور الأوبرا في العالم، بتقبيلهن قسرا أو التحرش بهن أو مداعبتهن في حوادث يعود بعضها إلى الثمانينات.

وحتى الآن، كان التينور الإسباني ينفي أن يكون أقدم على ذلك، وقال خلال مقابلة مع موقع «إل كونفيدنسيال» الإسباني في نوفمبر «كنت أعتقد أن كل تصرفاتي وعلاقاتي كانت دائمًا موضع ترحيب وتوافق، يدرك الأشخاص الذين يعرفونني أو الذين عملوا معي أنني لست شخصًا من شأنه أن يضر أي شخص أو يسيء إليه أو يحرجه»، وأضاف «ومع ذلك أعرف أن القواعد والمعايير المعتمدة اليوم مختلفة تماما عما كانت عليه في الماضي».

وإثر ادعاءات بالتحرش الجنسي، استقال هذا الفنان الإسباني من منصبه كمدير عام لأوبرا لوس أنجليس، مما وضع نهاية لحياته المهنية بالولايات المتحدة، كذلك، انسحب من عروض كان سيقدمها في نيويورك، وألغت دور أوبرا أميركية عريقة حفلات عدة كان سيشارك فيها، إلا أنه أحيا حفلات في النمسا والمجر وروسيا منذ انتشار تلك الادعاءات.

وادعت العديد من النساء أن دومينغو حاول الضغط عليهن لإقامة علاقات جنسية في مقابل توظيفهن وكان يعاقبهن أحيانا عندما يرفضن عرضه بالتأثير على مهنهن، لكن في بيانه، قال المغني إن ذلك لم يكن نيته أبدا.

وأضاف دومينغو أنه يريد إحداث «تغييرات إيجابية في صناعة الأوبرا بحيث لا يمر أي شخص آخر في تجربة مماثلة»، وختم البيان «أتمنى أن تكون النتيجة بيئة أكثر أمانا للعمل من أجل جميع العاملين في هذا المجال».