كورونا يقلص فعاليات كرنفال البندقية

ليندا باني تقوم بـ«قفزة الملاك» في كرنفال البندقية في 16 فبراير 2020 من بر ججرس كاتدرائية القديس مرقس في المدينة الإيطالية (أ ف ب)

نقلت قناة «سكاي تي جي 24» الإخبارية ما صرح به رئيس منطقة فينيسيا في شمال شرق إيطاليا، بأن فعاليات كرنفال البندقية ستنتهي الأحد بدلا عن الثلاثاء.

وأوضح لوكا زايا أنه «اعتبارا من مساء اليوم، نعتزم وقف الكرنفال وكل الفعاليات الرياضية حتى الأول من مارس»، معلنا عن سلسلة تدابير للتصدي لتمدد هذا الفيروس كورونا المستجد.

وكان الكرنفال انطلق بمسيرة كبيرة في 8 فبراير، حسب ما نشرت وكالة «فرانس برس»، الأحد.

وأوضح حاكم فينيسيا، التي تتبع لها البندقية أنه من الضروري تفادي «كل التجمعات الخاصة والعامة»، كما قرر إغلاق كل المدارس حتى الأول من مارس ضمنا.

وعزا زايا «هذه التدابير المشددة» إلى الرغبة في «تفادي أي مشكلات» لاحقة، في وقت سجلت البندقية مساء الجمعة وفاة أول إيطالي وأول أوروبي في القارة.

طالع: ميلانو: كورونا المستجد يعرقل فعاليات أسبوع الموضة

وفي مقابلات أخرى، أبدى زايا «قلقه» إزاء عدم تحديد البؤرة الرئيسية التي انطلق منها الفيروس في المنطقة. وأجريت فحوص على ثمانية صينيين ارتادوا الحانة عينها التي كان يقصدها أول رجل توفي جراء الفيروس لكنها لم تفض إلى أي نتائج. وأشار زايا إلى أن «هذا الأمر يعني أن الفيروس منتشر بصورة أكبر مما كنا نظن».

ولفت الحاكم الذي يترأس فينيسيا منذ عشر سنوات، وصاحب الشعبية الكبيرة في هذه المنطقة المزدهرة، إلى أن هذه الأزمة «هي الأخطر» في كامل مسيرته السياسية.

وسجلت الإصابات بفيروس كورونا المستجد في المنطقة ازديادا مطردا في الأيام الأخيرة، بداية في محيط قرية فو اوغانيو، حيث توفي الجمعة عامل بناء متقاعد في السابعة والسبعين من العمر. وجرى الإبلاغ حتى الأحد عن حالات إصابة بالفيروس في مدينة البندقية نفسها. وحتى الساعة، تشير الأرقام الرسمية إلى تسجيل 25 حالة في المنطقة بينها 19 في فو أوغانيو.

وفي المحصلة، أحصت هيئة الحماية المدنية الإيطالية 132 إصابة بفيروس كورونا المستجد في إيطاليا (بما يشمل حالتي الوفاة وثلاث حالات لأشخاص أتوا من الصين وعولجوا في روما)، مما يجعل إيطاليا أكثر البلدان الأوروبية إصابة بالفيروس.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط