في مثل هذا اليوم رحل الاستاذ الصحفي محمد بشير الهوني

الاستاذ محمد بشير الهوني مؤسس جريدة الحقيقة

في مثل هذا اليوم منذ أربعين عاما رحل عنا الصحفي محمد بشير الهوني، مؤسس صحيفة الحقيقة في مدينة بنغازي. هو ابن بشير السنوسي الهوني الذي تعلم مبكرًا، وتخرج في جامعة تركية ، فلقد أرسله أنور باشا رفقة مجموعة للدراسة هناك، ولكنه استقر هناك، لم يعد إلى ليبيا، وأصدر العديد من المؤلفات، منها «مذكرات سائح» وكتاب عن النهضة في مصر، التي وصلها قادما من تركيا، ليستقر به المقام، في طنطا شيخاً بمسجد السيد أحمد البدوى. وفي مطلع الثلاثينات ولد محمد اكبر أولاده، وهناك تعلم في الأزهر الشريف.

سنة 1946 عادت أسرة الشيخ بشير السنوسي الهوني من بعد وفاته بعامين. ولما كان الأستاذ محمد بشير الهوني أزهرى يجيد اللغة العربية، عمل مدرسا في مدرسة الأبيار الداخلية، وكان من رفاقه في تلك الحقبة كل من المناضل محمد حمي، وأيضا الشاعر حسن السوسي. وفي خمسينيات القرن الماضي أصبح احد كتاب صحيفة البشائر وله الكثير من المقالات. وفي سنة 1955 رافق الوفد الصحفي إلى العراق ومصر، ثم عين ملحقا صحفيا في بيروت، وعاد منها بعلاقات واسعة مثلما كانت علاقاته في مصر. عمل بالغرفة التجارية، ثم ترأس تحرير مجلة الإذاعة الليبية سنة 1961، قبيل إصدار صحيفة الحقيقة يوم السبت 7 مارس 1964، ثم صدرت، في اليوم نفسه من مطبعة الحقيقة ولكن سنة 1966. انتقل إلى رحمة الله يوم 5/2/1980 في روما .

بتلخيص من مقالة للأستاذ سالم الكبتي وصور ومعلومات من الاستاذ محمد زاقوب

رشاد بشير الهوني رئيس تحرير جريدة الحقيقة
الموسيقار هاشم محمد الهوني شقيق الاستاذين محمد ورشاد الهوني
الوفد الصحفي الليبي إلى مصر سنة 1955 والصحفي محمد بشير الهوني الثالث من اليسار
صفحة من جريدة الحقيقة
الصفحة الأولى من جريدة الحقيقة
مقالة من مقالات الحقيقة
شعار جريدة الحقيقة
مقالة لنجم صحيفة الحقيقة صادق النيهوم
الوفد الصفحي الليبي
الصفحة الأولى من صحيفة الحقيقة
محمد بشير الهوني الاول من اليمين في توديع عبد الحميد البكوش رئيس الوزراء
محمد بشير الهوني الرابع من اليمين في ضيافة على ومصطفى امين في جريدة الاخبار
الاستاذ محمد بشير الهوني من اليمين والاستاذ عوض زاقوب..
الوفد الصحفي الليبي في العراق سنة 1955

المزيد من بوابة الوسط