في مثل هذا اليوم رحل الدكتور عمر التومي الشيباني

الدكتور على التومي الشيباني رئيس الجامعتين

في مثل هذا اليوم منذ 18 سنة رحل عنا الدكتور عمر التومي الشيباني، أول رئيس للجامعة الليبية من بعد سقوط النظام الملكي سنة 1969، ثم كُلِف سنة 1973 برئاسة اللجنة الشعبية لجامعة الفاتح بطرابلس. خلال ترؤسه هاتين الجامعتين حرص على إيفاد أفواجٍ من الطلبة للدراسة العليا خارج البلاد. ولم يتوقف عمله الأكاديمي كأستاذ وكمشرف على عدد من الرسائل التخصيصية حتى رحيله.

وُلِد في محلة الشط، بمدينة مصراتة يوم 5\11\ 1927، نال الشهادة الابتدائية سنة 1940 ودرس القرآن الكريم بجامع الصور بالمقاوبة ثم بزاوية البي في مصراتة، ودرس علوم الشرع على أيدي عدد من شيوخ مصراتة. سنة 1950 التحق بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة وتخرج فيها سنة 1955 بدرجة ليسانس في مادة اللغة العربية والعلوم الإسلامية. عُين مدرسا لمادتي التربية وعلم النفس بمعهد المعلمين بطرابلس، ثم كيلاً له سنة 1956. وفي السنة نفسها أصبح معيداً بكلية الآداب في بنغازي.

أُوفد للدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية، فالتحق بجامعة جورج واشنطن، فتحصل منها سنة 1959 على شهادة الماجستير بتفوق. ثم ألحقها سنة 1962 بدكتوراة متميزة في تخصصه.

سنة 1967 كُلِف بوظيفة أمين مجلس التعليم الأعلى بوزارة التعليم والتربية، ثم مديراً عاماً لرعاية الشباب، وبعدها وكيلاً مساعداً بوزارة الشباب.

شارك في العديد من المؤتمرات المحلية والعربية والعالمية، وترأس العديد من الجمعيات والمجالس والمعاهد. وأثرى المكتبة العربية بمؤلفاته المتخصصة، التي تجاوزت أربعين كتاباً.

رحل عنا يوم 3/1/2002 ووسد ثرى مقبرة سيدي عيسى بالمقاوبة، يوم 6 من الشهر نفسه بالقرب من البيت الذي عاش فيه طوال حياته.

يتوسط ضيوفا إلى الجامعة الليبية في مطلع السبعينيات
في مناسبة بالجامعة الليبية
الدكتور عمر التومي الشيبانب الاول من يسار الصورة
الدكتور محمد فرج دغيم يقلد وساما لأحد ضيوف الجامعة الليبية.
مع ضيوف الجامعة الليبية
ملصق من أخر احتفاليات تكريمه
من اعمال الدكتور عمر التومي الشيباني
ابحاثه
نموذج مما يفوق اربعين كتابا
من كتبه
من دراساته
نموذج من دراساته

المزيد من بوابة الوسط